Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

تحطم مروحية "رئيسي" يكشف الحالة المذرية للطيران في إيران

By أيار 20, 2024 353

يعدّ حادث تحطم المروحية الذي أودى بحياة الرئيس إبراهيم رئيسي أحدث تذكير بالحالة السيئة للعديد من الطائرات العاملة في الجمهورية الإسلامية بعد نحو نصف قرن من العقوبات الأمريكية.

يُحظر إلى حد كبير على إيران شراء طائرات جديدة أو مكونات طائرات من الموردين الأمريكيين أو الأوروبيين منذ ثورة 1979، مما يترك المشغلين العسكريين والمدنيين محرومين من التعامل مع الشركتين العملاقتين بوينج وإيرباص ومعتمدين على طائرات متهالكة من عصور قديمة.

وتشغل الخطوط الجوية الإيرانية بعض من أقدم الطائرات في العالم بحيث يزيد متوسط عمر الأسطول عن 25 عاماً. ويوفر بعض الخدمات المحلية نماذج توقف استخدامها منذ زمن طويل في بقية العالم، منها ماكدونيل دوجلاس إم دي-83 وإيرباص ايه 300 وايه 310.

وإشترت بوينج شركة ماكدونيل دوجلاس قبل حوالي 27 عاماً.

وحددت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) طائرة رئيسي على أنها بيل 212، وهي نموذج أمريكي دخل الخدمة أول مرة في 1968 وتوقف تصنيعه في 1998.

وتحطمت طائرة إيرانية أخرى من طراز بيل 212 في الخليج العربي في 2018 خلال جسر جوي طاريء لأحد عمال النفط البحري، بحسب موقع وزارة النفط الإيرانية.

وكانت ألمانيا تستعد للمساعدة في تحديث أسطول الطائرات المروحية لإيران بعد الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع الولايات المتحدة، وهو اتفاق خفف لوقت وجيز العقوبات. لكن لم تتحقق أبداً تلك الإمدادات الجديدة حيث إنهار الاتفاق تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب.

نتيجة لذلك، تسير إيران بعض من أقدم وأبسط المروحيات التي لا تزال قيد الاستخدام وتعتمد على مهارات مهندسيها لإيجاد طرق لإبقائها قيد التشغيل مع محدودية الوصول إلى إمدادات جديدة.

وبينما تدبر إيران على الأرجح بعض الإمدادات من روسيا والصين، فإن قدرتها على الوصول إلى أحدث التقنيات المنتجة في الولايات المتحدة وأوروبا محدودة للغاية.

كان رئيسي عائداً من حدث على الحدود مع أذريبجان في مجموعة مكونة من ثلاث مروحيات عندما سقطت مروحيته وعلى متنها تسعة أشخاص، ماتوا جميعهم. وكان هناك ضباب كثيف في المنطقة، مما جعل الظروف صعبة على فرق الإنقاذ. وهبطت المروحتان الأخريان بسلام.

هيثم الجندى

خبرة أكثر من 15 عام في التحليل الأساسي (الإخباري والاقتصادي) لأسواق المال العالمية ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.