Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

انخفض الذهب يوم الجمعة حيث سعى المستثمرون للحصول على تفاصيل عن شدة فيروس الصين بعد أن توقفت منظمة الصحة العالمية عن الإعلان عن تفشي المرض باعتباره حالة طوارئ عالمية


انخفض الذهب الفوري بنسبة 0.2٪ إلى 1،560.24 دولارًا للأوقية  لكنه كان في طريقه لتحقيق مكاسب بنسبة 0.2٪ خلال الأسبوع

الولايات المتحدة تراجعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.3 ٪ إلى 1560.40 دولار


وقال جيفري هالي كبير المحللين في السوق لا توجد معلومات كافية في الشارع حتى الآن للتأكد من أن لدينا وضعا سلبيا في أيدينا وأنه سيتطلب الانتقال إلى الملاذات
إنه أيضًا عشية السنة الصينية الجديدة  لذلك غالبًا ما يكون نشاطًا صامتًا قبيل العطلات في جميع أنحاء آسيا  مع ارتفاع الأسهم والأرباح وبيانات الولايات المتحدة المستقرة التي تؤثر على الذهب


ارتفعت الأسهم الآسيوية بعد بيان منظمة الصحة العالمية يوم الخميس بأن فيروس الصين الجديد لا يشكل حتى الآن حالة طوارئ دولية


ومع ذلك  ظل المستثمرون يشعرون بالقلق إزاء انتشار الفيروس قبل حلول السنة القمرية الجديدة  وهي فترة ذروة السفر والطلب على الذهب في المنطقة


أظهرت بيانات يوم الخميس  أن عدد الأمريكيين المتقدمين للحصول على إعانات البطالة ارتفع أقل من المتوقع الأسبوع الماضي  مما يشير إلى استمرار سوق العمل في التضييق
مزيد من الضغط على السبائك ، تحوم الدولار مقابل سلة من العملات ، بالقرب من أعلى مستوى خلال شهر في الجلسة السابقة بعد أن أبقى البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة ثابتة يوم الخميس


يركز المستثمرون الآن على الولايات المتحدة اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأول من العام المقرر في 28-29 يناير


وقال دانييل هاينس المحلل في إيه إن زد في ظل بيئة أسعار الفائدة المنخفضة والمخاطر الجيوسياسية وأوجه عدم اليقين مثل عزل الرئيس الأمريكي  لا تزال الظروف مواتية للغاية لمزيد من الارتفاع في الذهب


وقال المحلل الفني لرويترز وانج تاو إن الذهب الفوري قد ينتقل إلى نطاق يتراوح بين 1،551 دولار إلى 1،554 دولار للأوقية


ارتفعت حيازات أكبر الصناديق المدعومة بالذهب في العالم بنسبة 0.2٪ إلى 900.58 طن يوم الخميس


في مكان آخر  انخفض البلاديوم بنسبة 0.6٪ إلى 2،446.48 دولار للأوقية  وكان في طريقه لتسجيل أسوأ أسبوع له في خمسة  حيث انخفض بنسبة %1.3


 هبط بنسبة 0.1 ٪ إلى 17.79 دولار  من المقرر أن يسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أوائل ديسمبر عند 1.1 ٪  في حين استقر البلاتين عند 1،001.86 دولار  فقد انخفض بنسبة 1.5 ٪ للأسبوع  وهو الأسوأ منذ الأسبوع المنتهي في 20 ديسمبر

تراجعت أسواق الأسهم من نيويورك إلى لندن إلى شنغهاي يوم الخميس، حيث تكافح الصين تفشياً لفيروس يزداد سواءاً دفع المستثمرين إلى إعادة تقييم التداعيات الاقتصادية المحتملة على مستوى العالم.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 173 نقطة، أو 0.6٪، إلى 29013 في أحدث التعاملات، حيث تكبدت معظم الأسهم الثلاثين المدرجة على المؤشر خسائر. وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بنسبة 0.4٪ ، ونزل مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.2٪.

وأعقبت موجة البيع في السوق الأمريكية أكبر انخفاض لمؤشر شنغهاي المجمع منذ مايو. وهبط المؤشر القياسي للصين بنسبة 2.8 ٪ في اليوم الأخير من التداول قبل إغلاق السوق من أجل عطلة العام القمري الجديد.  

وفي الوقت نفسه، سعى المستثمرون إلى الأمان في أصول الملاذ الآمن التقليدية، مما قاد أسعار الذهب والسندات للصعود.

وأغلقت الحكومة الصينية يوم الخميس مدينة ووهان، التي فيها نشأ الفيروس التاجي الجديد، وكذلك مدينة ثانية في تصاعد سريع للجهود المبذولة لاحتواء التفشي الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 17 شخصًا وأصاب أكثر من 500 شخص حتى الآن. وقالت السلطات إن عمليات الإغلاق تأتي قبل فترة قصيرة من واحدة من أكثر فترات السفر نشاطا لسكان الصين والمنطقة ، والتي يمكن أن تمكن الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي من الانتشار أكثر.

وقال لارس كريكل، استراتيجي الأسهم العالمية في ليجال اند جنرال انفيسمنت مانجمنت، إن المخاوف بشأن ما قد يعنيه تفشي المرض للنمو الاقتصادي في الصين وأماكن أخرى أثرت على الأسهم في أنحاء أخرى من العالم.

وقال بيتر جارني، رئيس استراتيجية الأسهم في ساكسو بنك "ما يجري الآن هو ان الفيروس التاجي في الصين  أسوأ مما كان متوقعًا". "وما تحاول السوق تسعيره هو التكلفة الاقتصادية".

 ويأتي الحذر في الوقت الذي يتطلع فيه المستثمرون إلى حالات تفشي لفيروسات في الماضي ، بما في ذلك متلازمة الضائقه التنفسية الحادة (سارس) لتقييم مدى الضرر الذي يمكن أن يلحق بالاقتصاد والأسواق هذه المرة.

وانخفضت بحدة أسهم شركات الطيران المدرجة في هونج كونج وشانغهاي ، من بينها شركة الخطوط الجوية كاثي باسيفيك. وحذت أسهم شركات الطيران في الولايات المتحدة هذا الحذو حيث تراجعت أسهم شركة "مجموعة الخطوط الجوية الأمريكية" و "يونايتد إيرلاينز القابضة" بنسبة 3٪ و 1.9٪ على الترتيب.

وطالت تداعيات التفشي أيضا شركات الطاقة حول العالم. وتراجعت أسعار النفط الخام بنسبة 2.8٪ إلى 55.18 دولار للبرميل حيث يخشى المستثمرون من أن يقوض تفشي هذا الفيروس الطلب على الخام.

وتراجعت أسهم الطاقة، التي تتأثر بتقلبات أسعار النفط، بنسبة 0.9٪ في أحدث التعاملات.

 وفي نفس الأثناء، أقبل المستثمرون على الأصول التي عادة ما تصمد بشكل أفضل خلال الفترات المضطربة.  وسجلت أسهم المرافق والشركات العقارية مكاسب صغيرة. وارتفعت أسعار الذهب 0.4٪. وتراجع العائد على السندات الأمريكية القياسية لأجل عشر سنوات إلى 1.720٪ من 1.768٪ في اليوم السابق.

وأثر تراجع عوائد السندات على أسهم البنوك حيث تتسبب أسعار الفائدة المنخفضة في تقليص صافي هوامش الفائدة، وهو مقياس رئيسي للربحية على الإقراض. وتراجعت أسهم القطاع المالي في مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 1.1٪.

هبطت أسعار النفط إلى أدنى مستوى في شهرين وسط تكهنات بأن تفشي الفيروس التاجي الجديد في الصين قد يضعف الطلب على الخام.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي بما يصل إلى 3.5٪ إلى أقل من 55 دولارًا للبرميل يوم الخميس حيث فرض فعليا أكبر بلد مستورد للنفط في العالم حجراً صحياً على مدينة كبرى لاحتواء الفيروس الشبيه بسارس، وحذر بنك جولدمان ساكس جروب من أن هذا قد يقلص الاستهلاك العالمي. وطغت حالة التأهب لتفشي الفيروس على القلق بشأن وقف الصادرات من ليبيا.

وقال أندرو ليبو ، الشريك الأول في الشركة الاستشارية كوموديتي ريسيرش جروب في نيويورك "المعنويات ساءت" ، حيث من المتوقع أن يؤثر الفيروس التاجي على الطلب.

ويتحمل النفط وطأة القلق بسبب الضرر المحتمل على حركة السفر، خاصةً أنه يحدث قبل عطلة العام القمري الجديد، وفيها تحدث أكبر تنقل بشري في العالم. ويتنبأ جولدمان ساكس بأن الفيروس قد يخفض الطلب العالمي بمقدار 260،000 برميل يوميًا هذا العام - ليمثل وقود الطائرات حوالي ثلثي الخسارة - إذا ما أمكن الاسترشاد بوباء سارس في عام 2003.

 وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم مارس 1.77 دولارًا إلى 54.97 دولارًا للبرميل في الساعة 5:06 مساءا بتوقيت القاهرة بعد انخفاضها في وقت سابق إلى 54.77 دولارًا ، وهو أدنى مستوى منذ 20 نوفمبر. وارتفع مؤشر تقلبات سوق النفط إلى أعلى مستوى منذ أكتوبر.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت تعاقدات مارس 1.83 دولار إلى 61.38 دولار للبرميل.

وحظرت الصين السفر من ووهان ، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة ، في مسعى لوقف انتشار الفيروس الجديد الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 17 شخصًا وأصاب المئات. والصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم بفارق كبير.

وستجتمع منظمة الصحة العالمية مرة أخرى يوم الخميس لتحديد ما إذا كان ينبغي لها إعلان حالة طوارئ دولية للصحة العامة بعد تأجيل قرارها يوم الأربعاء.

وعلى صعيد أخر، يبقي زعيم قوات شرق ليبيا خليفه حفتر جميع حقول النفط في الدولة مغلقة، وذلك في تحدٍ بعد ان فشل زعماء العالم في إقناعه بتوقيع اتفاق سلام ينهي الحرب الأهلية الدائرة في البلاد. وهوى إنتاج ليبيا من النفط إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس 2011.

 

كان المتعاملون في عقود الخيارات محقين في توقع أن يكون اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي أقل اجتماعاته تشويقا في أكثر من خمس سنوات.

وعلى الرغم من انخفاض اليورو بنسبة 0.4٪، إلا أنه لا يزال عالقا في نطاق ضيق يتداول فيه منذ أوائل ديسمبر.

وتراجع مؤشر التقلبات الضمنية لآجل شهر، الذي يقيس التذبذبات في العملة ، إلى أدنى مستوى له على الإطلاق.

ورفضت رئيسة البنك كريستين لاجارد الكشف عن الاستراتيجية التي تفضلها لرفع معدل التضخم، وبالتالي ظلت محايدة حول مسار السياسة النقدية.

وقالت إن حكومات منطقة اليورو بحاجة إلى "زيادة كبيرة" في الإصلاحات الهيكلية، والتي قد تكون إشارة إلى أن البنك المركزي الأوروبي لن يغير خليط سياسته في أي وقت قريب. وهذا خفض التوقعات لتذبذبات العملة

وتراجع اليورو بنسبة 0.4٪ في الساعة 5:41 مساءا بتوقيت القاهرة إلى 1.1046 دولار.

إنتشر الذعر عبر ثاني أكبر سوق أسهم في العالم حيث أقدم المستثمرون على بيع الأسهم بفعل قلق من أن يزداد تفشي فيروس مميت سوءًا خلال فترة توقف عن التداول في الصين تستمر أسبوعاً من أجل عطلة.

وإختتم مؤشر شنغهاي المجمع تعاملاته على انخفاض  بنسبة 2.8٪، وهي أسوأ نهاية لعام قمري في تاريخ المؤشر الذي يمتد لثلاثة عقود. وانخفض أكثر من 90٪ من أسهم البر الرئيسي الصيني البالغ عددها 4000 سهماً مع أحجام تداول فاقت المتوسط ​​بنسبة 20٪ حيث باع المتعاملون الأجانب ما قيمته 1.7 مليار دولار من الأسهم عبر روابط تداول مع هونج كونج. وتراجع اليوان الصيني بنسبة 0.4 ٪ وارتفعت العقود الآجلة للسندات الحكومية إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2016.

ويتزايد الضغط على بكين لاحتواء فيروس جديد يشبه "سارس" أسفر عن مقتل 17 شخصًا على الأقل وإصابة المئات. وظهر الفيروس التاجي لأول مرة الشهر الماضي في مدينة ووهان بوسط الصين، وهي مدينة يقطنها 11 مليون نسمة- أي أكثر من لندن أو نيويورك-- والتي أصبحت الآن مغلقة فعليا بعد أن أوقف المسؤولون السفر منها وإليها.

وقال وانغ دايكسين، مدير صناديق لدى شركة بريستليكون باين أسيت مانجمنت "إن الخوف والذعر متفشيان. ومن الصعب معرفة إلى أي مدى ستسوء الأحوال قبل ان تتحسن. لم أتخارج عندما أتيحت لي الفرصة بالتالي الآن قد أنتظر بدلاً من أن أخسر المال. البعض الآخر يفرغ حمولته بأي ثمن".

ويشكل الفيروس وتأثيره المحتمل على الاقتصاد والنظام المالي تحدياً متزايداً للرئيس شي جين بينغ. ويأتي ذلك في وقت يسعى فيه الحزب الشيوعي إلى الحفاظ على الاستقرار في مواجهة حرب تجارية مع الولايات المتحدة وانتشار حمى الخنازير وديون طائلة  وارتفاع حالات تخلف شركات عن السداد وإحتجاجات في هونج كونج.

وتعرضت الصين لانتقادات أثناء وباء سارس منذ 17 عامًا لتقديمها في البداية معلومات محدودة وإنكار حجم المشكلة.

وواصل مؤشر يقيس أسهم السلع الاستهلاكية الأساسية---وهي بعض من أفضل الأسهم أداءً في العام الماضي—خسارته هذا الأسبوع إلى 6.4٪ ، وهو الأداء الأسوأ منذ أكتوبر 2018. والعام القمري الجديد عادة ما يكون موسما قويا للسفر والإنفاق حيث تجتمع الأسر للاحتفال. وقد هوت ايضا أسهم أدوار القمار في ماكاو حيث أعلنت المدينة عن ثاني حاله إصابة لديها بالفيروس التاجي الجديد وأعلنت أنها ستلغي جميع الاحتفالات بالعام القمري الجديد.

وفي هونج كونج، التي فيها تأكد إصابة حالتين أيضًا، انخفض مؤشر هانج سينج إنتربريزس بنسبة 2٪. وانخفضت شركة الصين للتأمين على الحياة إلى أدنى مستوى لها منذ شهر.

وتاريخيا، يعد اليوم الأخير قبل عطلة العام القمري الجديد يومًا جيدًا لمستثمري الأسهم: ومنذ إطلاقه في عام 1991، أنهى مؤشر شنغهاي المجمع الجلسة بانخفاض في ست مناسبات فقط.

الولايات المتحدة لم يتغير الدولار مقابل سلة من العملات يوم الأربعاء حيث تراجع الطلب على الملاذ الآمن إلى جانب المخاوف بشأن ما إذا كان انتشار فيروس كورونا الشبيه بالإنفلونزا سيضر بالاقتصاد العالمي


استقر مؤشر الدولار الذي يقيس العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية أخرى  عند 97534


ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس جديد يشبه الإنفلونزا في الصين إلى 17 حالة  مع تأكيد أكثر من 540 حالة  مما دفع المدينة في وسط الفاشية إلى إغلاق شبكات النقل وحث المواطنين على البقاء في منازلهم للحد من انتشار العدوى


طمأنت استجابة الصين وصدقها  على عكس الطريقة التي تعاملت بها مع وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) 2002-2003  المستثمرين الذين يشعرون بالقلق إزاء التداعيات العالمية المحتملة


وكان طلب المستثمرين على عملات الملاذ الآمن الأخرى هادئًا أيضًا. ومقابل الين الياباني والفرنك السويسري  اللذين يميلان إلى جذب المستثمرين خلال أوقات التوتر الجيوسياسي أو المالي  لم يتغير الدولار كثيرًا


تعرض الفرنك لضغوط هذا الأسبوع بعد أن أشارت البيانات إلى أن البنك المركزي قد صعد تدخله لمنع عملته من الارتفاع


البنك السويسري الوطني ، الذي كان لديه نهج تدخلي للفرنك بينما يكافح لزيادة التضخم في الاقتصاد الموجه للتصدير ، يرفض الحديث عن سياسته لإدارة العملات. يستخدم

المستثمرون بيانات الإيداع الأسبوعي كبديل لتقدير مدى نشاطها في أسواق العملات


أظهرت البيانات التي نشرت يوم الاثنين زيادة في كمية النقدية التي تحتفظ بها البنوك التجارية المحلية مع البنك الوطني السويسري


من بين العملات الرئيسية ، كان الجنيه البريطاني هو المحرك الأكبر ، حيث ارتفع بنسبة 0.65 ٪ مقابل الدولار حيث ناقش المستثمرون ما إذا كان بنك إنجلترا سيخفض أسعار الفائدة الأسبوع المقبل


انخفض الدولار الكندي بحوالي 0.5٪ مقابل الدولار بعد أن حافظ بنك كندا على سعر الفائدة الرئيسي لليلة واحدة عند 1.75٪ كما كان متوقعًا ، لكنه فتح الباب أمام خفض محتمل في حالة استمرار النمو البطيء

انخفضت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في سبعة أسابيع يوم الخميس  حيث تراجعت أكثر من 1 ٪ بسبب القلق من أن انتشار فيروس الجهاز التنفسي من الصين قد يقلل الطلب على الوقود إذا أوقف النمو الاقتصادي.

انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 82  أو 1.3 ٪  إلى 62.39 دولار للبرميل بحلول الساعة 0400 بتوقيت جرينتش  وانخفضت في وقت سابق إلى أدنى مستوى منذ 4 ديسمبر بعد انخفاضها بنسبة 2.1 ٪ في الجلسة السابقة.

انخفضت العقود الآجلة في غرب تكساس الوسيط الأمريكي 86 سنتًا  أو 1.5٪  إلى 55.88 دولارًا للبرميل بعد انخفاضها في وقت سابق إلى أدنى مستوى منذ 3 ديسمبرحيث انخفض العقد بنسبة 2.7٪ يوم الأربعاء.

ثبت الين الياباني كملاذ آمن وضعف اليوان الصيني يوم الخميس  حيث راقب المتداولون الحذر من انتشار الفيروس في الصين  في حين قفز الدولار الأسترالي المنهار بعد انخفاض مفاجئ في البطالة.

الوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي الشبيه بالأنفلونزا تبلغ من العمر 17 عامًا يصاب حوالي 600 شخص  وقد أغلقت الصين مدينة ووهان  التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة  حيث يُعتقد أن الفاشية نشأت في سوق للحيوانات.

تحركات العملة  على الرغم من كونها متواضعة  تمدد الضغط من أجل السلامة الذي بدأ يوم الثلاثاء وانعكس جزئيًا يوم الأربعاء.

ارتفع الين الياباني  الذي يعتبر ملاذًا بحكم مكانة اليابان كأكبر دائن في العالم  بنسبة 0.2٪ إلى أعلى مستوى في أسبوعين عند 109.56 لكل دولار مع سعي المستثمرين لتحقيق الأمان.

كان الدولار الأمريكي ثابتًا على خلاف ذلك  حيث ارتفع قليلاً مقابل اليورو  اليوان النيوزيلندي وارتفع إلى 97.552 مقابل سلة من العملات .

في مكان آخر  قفز الدولار الأسترالي  الذي انخفض أكثر من سنت هذا العام مع توقف الاقتصاد المحلي ، بنسبة 0.5 ٪ ليصل إلى 0.6879 دولار بعد أن أظهرت بيانات الوظائف انخفاضا مفاجئا في البطالة إلى أدنى مستوى في تسعة أشهر.

 ثبات الجنيه الاسترليني بكسر أقل من أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1.3125 دولار  بعد أن أدى انتعاش الليلة الماضية في معنويات التصنيع إلى دفع المستثمرين إلى تقليص رهانات خفض الفائدة.

انخفضت أسعار الذهب يوم الخميس حيث ينتظر المستثمرون الحذرون قرار السياسة النقدية من قبل البنك المركزي الأوروبي المقرر في وقت لاحق اليوم  على الرغم من المخاوف المتزايدة بشأن تفشي الفيروس في الصين وفرت الحد الأدنى للأسعار.

 انخفض الذهب الفوري  بنسبة 0.1٪ إلى 1،557.37 دولار للأونصة بحلول الساعة 0617 بتوقيت جرينتش العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة لم تتغير عند 1،557 دولار.

ظل التجار قلقين من انتشار الفيروس في الوقت الذي تستعد فيه الصين للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة من نهاية هذا الأسبوع  وهي فترة ذروة الطلب على السفر والذهب في المنطقة.

قال المحلل الفني لرويترز وانج تاو إن الذهب الفوري محايد لإعادة النظر في أدنى مستوى له في 21 يناير عند 1545.96 دولار للأوقية ، حيث يبدو متزعزعًا حول مستوى المقاومة عند 1564 دولارًا.

من بين المعادن الثمينة الأخرى  ارتفع البلاديوم بنسبة 0.3٪ إلى 2،478.24 دولار للأوقية  وانخفض الفضي بنسبة 0.6٪ إلى 17.71 دولار للأوقية ، بينما انخفض البلاتين  بنسبة 1٪ إلى 1،002.13 دولار.

ارتفع الاسترليني مقابل الدولار واليورو يوم الأربعاء حيث يقيم المستثمرون فرص قيام بنك إنجلترا بتخفيض أسعار الفائدة عندما يجتمع الأسبوع القادم.

ورأت الأسواق المالية يوم الأربعاء فرصة أقل لخفض بنك إنجلترا سعر الفائدة من مستواه الحالي 0.75٪ في اجتماعه يوم 30 يناير، بعد أن أعلن اتحاد الصناعات البريطاني عن ارتفاع معنويات الشركات المصنعة إلى أعلى مستوى منذ أغسطس 2014.

وأظهرت بيانات ريفنتيف أن تسعير أسواق النقد يشير إلى أن المستثمرين يرون فرصة بنسبة حوالي 50 ٪ لخفض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة، نزولاً من 70 ٪ يوم الاثنين.

وكان الجنيه الإسترليني يرتفع قبلها بعد أن أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن الاقتصاد البريطاني قد خلق وظائف بأقوى معدل منذ عام تقريبًا خلال الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر.

وقال مارك أندريه فونجيرن، رئيس أبحاث العملات في ام.ايه.إف جلوبال فوريكس "من المرجح أن تستمر ثقة الشركات في التحسن، بعباره أخرى،تخفيض سعر الفائدة في نهاية شهر يناير لن يكون ضروريًا".

وتابع " الاسترليني لا يزال جذابا".

وارتفع الاسترليني إلى أعلى مستوى له مقابل اليورو منذ أكثر من شهر عند 84.23 بنساً، مضيفاً إلى مكاسب تحققت في الجلسة السابقة. وأمام العملة الأمريكية، وصل إلى أعلى مستوى في أسبوعين عند 1.3153 دولارًا .

وبالنسبة للكثيرين، ينصب التركيز الآن على مؤشر مديري المشتريات لشهر يناير، والذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مؤشر مستقبلي يمكن أن يحسم قرار سعر الفائدة بطريقة أو بأخرى.

الصفحة 1 من 268