Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

انخفضت الأسهم الأمريكية يوم الاثنين في مستهل أسبوع مزحوم بنتائج أعمال شركات وبيانات اقتصادية.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 52 نقطة أو 0.2% إلى 33747 نقطة بعد وقت قصير من بدء التعاملات. ونزل مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بنسبة 0.2% متراجعاً عن مستوى إغلاقه القياسي رقم 20 هذا العام الذي سجله يوم الجمعة، فيما خسر مؤشر ناسدك المجمع 0.3%.

وقال مستثمرون يوم الاثنين أنهم يستعدون لبداية موسم أرباح الشركات بالإضافة إلى بيانات ستساعد في تقدير ما إذا كانت نوبة التضخم القادمة سيثبت أنها مؤقتة أم لا. ومن المتوقع أن تظهر بيانات التضخم المزمع صدورها يوم الثلاثاء أن أسعار المستهلكين تسارعت في مارس.

وإستعادت أسهم شركات التقنية سيطرتها على موجة الصعود في الأسهم الأمريكية، التي ساعدت في الوصول بالمؤشرات الرئيسية إلى سلسلة من المستويات الأعلى على الإطلاق. وهدأت مخاوف المستثمرين بشأن حيازة الأسهم التي تتأثر بارتفاع اسعار الفائدة جراء تراجع في عوائد السندات الحكومية الأمريكية. ويقول البعض أن التحول إلى القطاعات التي ترتبط بدورة النمو الاقتصادي بلغت مبلغاً بعيداً في وقت تصارع فيه اقتصادات مثل الاتحاد الأوروبي والهند حالات تفش جديدة لفيروس كورونا.

وفي سوق السندات، زاد العائد على سندات الخزانة الامريكية لأجل عشر سنوات إلى 1.672% من 1.664% يوم الجمعة. وقد تراجعت العوائد، التي تتحرك عكس اتجاه أسعار السندات، من مستوى إغلاق مرتفع لها عند 1.749% في أواخر مارس، إلا أنها لازال أعلى من 0.915% في أوائل يناير.

ارتفع الجنيه الاسترليني يوم الاثنين مع تخفيف بعض إجراءات الإغلاق في بريطانيا، معوضاً بذلك بعض الخسائر التي تكبدها في الاسبوع الماضي، لكن حذر محللون من أن الدعم الذي تلقاه الاسترليني من التفوق في سباق التطعيم  قد يكون قصير الأجل إذ أن دول أخرى تلحق بالركب.

وأعيد فتح المتاجر والحانات وصالات الألعاب الرياضية وصالونات الحلاقة بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق.

وفي الساعة 1427 بتوقيت جرينتش، بلغ الاسترليني 86.68 بنس لليورو، بزيادة 0.2% خلال اليوم لكن لا يزال انخفاضاً من أعلى مستوى منذ عام 84.720 الذي تسجل الاسبوع الماضي.

ومقابل الدولار، صعد الاسترليني حوالي 0.3% إلى 1.3746 دولار.

وكان ساعد توزيع اللقاحات في بريطانيا—أحد أسرع حملات التطعيم في العالم—في منح الاسترليني أفضل أداء فصلي منذ 2015 في أول ثلاثة أشهر من 2021.  

وتبدل هذا الاتجاه الاسبوع الماضي، مع تكبد الاسترليني صافي خسارة أسبوعية 2.1% مقابل اليورو—في حركة قال مشاركون في السوق أنه بالغ فيها تغطية مراكز بيع في اليورو/استرليني.

تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين إذ ظلت عوائد سندات الخزانة الأمريكية مرتفعة مما نال من جاذبية المعدن، فيما يترقب المستثمرون بيانات أمريكية مهمة هذا الأسبوع للتضخم ومبيعات التجزئة.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1734.50 دولار للأونصة بحلول الساعة 4:21 مساءً بتوقيت القاهرة.

من جانبها، قالت جورجيت بويلي المحللة لدى بنك ايه.بي.أن أمرو أنه طالما ظلت عوائد السندات مرتفعة نسبياً، فلن يستفيد الذهب، مضيفة أن السوق الأن تركز على بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي لشهر مارس المزمع نشرها يوم الثلاثاء.

وصعدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية يوم الجمعة بعد أن سجلت أسعار المنتجين الأمريكية في مارس أكبر زيادة سنوية منذ تسع سنوات ونصف، الذي ربما يمثل بداية ارتفاع التضخم مع إعادة فتح الاقتصاد.

ومن المقرر صدور بيانات مبيعات التجزئة يوم الخميس.

وبينما يعتبر الذهب وسيلة تحوط من التضخم، بيد أن ارتفاع العوائد يهدد تلك المكانة لأنه يُترجم إلى زيادة في تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائداً.

وقال جيروم باويل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي أن الاقتصاد الأمريكي وصل إلى "نقطة تحول" مع آمال بتسارع التضخم والتوظيف خلال الأشهر المقبلة.

ويستند إطار عمل جديد للاحتياطي الفيدرالي إلى السماح بأن يتجاوز التضخم مستوى 2% الذي يستهدفه البنك المركزي لبعض الوقت بدون تدخل من الفيدرالي.

وقالت رونا ماكونيل المحللة لدى ستون إكس إنه من المتوقع أن يستفيد الذهب إذا ما ارتفع التضخم بوتيرة أسرع بكثير من المستهدف.

تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين متأثرة بعائدات سندات الخزانة الأمريكية والدولار القوي بعد أن رفعت البيانات الاقتصادية الأمريكية التي جاءت أفضل من المتوقع احتمالات ارتفاع التضخم


ونزل الذهب الفوري 0.2 بالمئة إلى 1739.20 دولار للأوقية بحلول الساعة 0735 بتوقيت جرينتش. ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1740.50 دولار للأوقية


وقالت مارجريت يانج ، الخبيرة الإستراتيجية في ديلي أف أكس: "تشير البيانات الأقوى من المتوقع إلى أن التضخم (سوف) يرتفع بشكل أسرع من المتوقع في الأشهر المقبلة ، مما يؤدي إلى ارتفاع في العوائد الحقيقية ، وممارسة الضغط على الذهب


ارتفعت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة أكثر مما كان متوقعا في مارس ، مما أدى إلى أعلى ارتفاع سنوي في 9-1 / 2 سنوات ويشير إلى بدء ارتفاع التضخم مع إعادة فتح الاقتصاد وسط تعزيز الصحة العامة والمساعدة الحكومية الكبيرة


ينظر بعض المستثمرين إلى الذهب على أنه وسيلة تحوط ضد ارتفاع التضخم ، ولكن ارتفاع عوائد سندات الخزانة يضعف بعض جاذبية المعدن غير العائد


ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.1٪ مقابل العملات المنافسة ، مما جعل الذهب باهظ الثمن بالنسبة للمشترين خارج الولايات المتحدة. دولار أمريكي
قال كبير محللي السوق جيفري هالي في مذكرة: "في الوقت الحالي ، يبدو أن الذهب يتجه للتداول بهدوء في نطاق يتراوح بين 1730 دولارًا و 1760 دولارًا ، ويبدو أن البيتكوين هو أصل الملاذ الآمن المفضل في الوقت الحالي


قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، جيروم باول ، إن الاقتصاد الأمريكي في "نقطة انعطاف" ، على أمل أن يتسارع التضخم والتوظيف في الأشهر المقبلة ، ولكن هناك مخاطر إذا أدت إعادة الافتتاح المتسرعة إلى استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا


في مكان آخر  نزلت الفضة 0.6٪ إلى 25.09 دولارًا ، ونزل البلاديوم 0.4٪ إلى 2628.40 دولارًا. وتراجع البلاتين بنسبة 1٪ إلى 1186.06 دولار

اكتسب الدولار قوته يوم الاثنين بعد انخفاض الأسبوع الماضي حيث قام المتداولون بتقييم توقعات عوائد سندات الخزانة ، بينما ينتظرون بيانات التضخم ومبيعات التجزئة الأمريكية الحاسمة في الأيام المقبلة

 كانت بداية هادئة لأسبوع مليء بالبيانات لأسواق الصرف الأجنبي

تم ربط ثروات الدولار بأداء عوائد سندات الخزانة لمعظم عام 2021 ، بعد المخاوف بشأن ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة والانتعاش الاقتصادي المدعوم بالتحفيز  مما أدى إلى قفزة كبيرة في عوائد السندات الحكومية الأمريكية في فبراير


تسبب انخفاض عائدات الولايات المتحدة الأسبوع الماضي في أسوأ أسبوع للدولار في عام 2021 ، لكن العملة وجدت بعض الاستقرار يوم الاثنين


قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، جيروم باول ، في مقابلة إعلامية أمريكية نشرت يوم الأحد ، إن الاقتصاد الأمريكي كان في "نقطة انعطاف" ويبدو أنه مهيأ لانتعاش قوي في الأشهر المقبلة ، لكنه حذر أيضًا من المخاطر الناجمة عن إعادة الافتتاح المتسرعة

وينتظر المستثمرون الآن بيانات التضخم الأمريكية لشهر مارس  المقرر صدورها يوم الثلاثاء


وقالوا إن ثروات الدولار يمكن أن تظل مرتبطة بعائدات 10 سنوات


كان عائد سندات الخزانة القياسي لأجل 10 سنوات عند 1.6462٪ بعد انخفاضه إلى 1.6170٪ الأسبوع الماضي

وكان قد ارتفع إلى أعلى مستوى في أكثر من عام عند 1.7760٪ في 30 مارس


ارتفع مؤشر الدولار ، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات ، بنسبة 0.1٪ إلى 92.275 بينما انخفض اليورو بنسبة 0.2٪ إلى 1.1875 دولار



ارتفعت أسعار النفط في التجارة المحدودة النطاق يوم الاثنين وسط تفاؤل بشأن انتعاش الاقتصاد الأمريكي مع تسارع التطعيمات ، لكن الحالات المتزايدة في أجزاء أخرى من العالم أبقت على الأسعار


وارتفع برنت 22 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 63.17 دولار للبرميل بحلول الساعة 0843 بتوقيت جرينتش. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتًا أو 0.2٪ إلى 59.44 دولارًا للبرميل


ظلت الأسعار في نطاق محدد في الأسابيع الثلاثة الماضية ، مع سعر خام برنت بين 60 دولارًا و 65 دولارًا للبرميل وخام غرب تكساس الوسيط عند 57 دولارًا إلى 62 دولارًا


وأضاف بينما لا تزال هناك أسباب كثيرة تدعو إلى التفاؤل ، أصبح اللاعبون في السوق أكثر حذرًا حيث ارتفعت الإصابات في أوروبا والهند وبعض الأسواق الناشئة ، بينما أثبتت عمليات طرح اللقاحات أنها أبطأ مما كان متوقعًا



قامت الولايات المتحدة بتلقيح أكثر من 70 مليون شخص بشكل كامل ، لكن الطلب الأمريكي على البنزين لم يرتفع بالقدر المتوقع


قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، جيروم باول ، إن الاقتصاد الأمريكي في "نقطة انعطاف" وسط توقعات بأن النمو والتوظيف سوف يتسارعان في الأشهر المقبلة ، لكنه يواجه خطر إعادة الانفتاح بسرعة كبيرة وإثارة عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا. الأحد



انخفض الذهب أكثر من واحد بالمئة يوم الجمعة متأثراً بقفزة في عوائد سندات الخزانة الامريكية وتعافي في الدولار، لكن لازال يتجه المعدن نحو تحقيق أول مكسب أسبوعي منذ ثلاثة أسابيع.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.7% إلى 1743.73 دولار للأونصة في الساعة 1516 بتوقيت جرينتش بعد أن انخفض 1.4%، وكان سجل أعلى سعر له منذ الأول من مارس عند 1758.45 دولار يوم الخميس. ولكن هذا الأسبوع، ترتفع الأسعار حوالي 0.9%.

وقال تاي ونغ، رئيس تداول المعادن النفيسة والأساسية لدى بي.ام.أو، "بينما إجمالاً سوق الذهب تميل للصعود في المدى القصير، مع توقعات بإختراق 1760-1765 دولار، بيد أن الحذر بشأن مزادات سندات أمريكية جديدة لأجل 10 و30 عاما وتقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأسبوع القادم تبقي عوائد السندات مرتفعة، مما يكبح صعود الذهب".

"العوائد هي المحرك الأكبر للأسواق في الوقت الراهن، تؤثر بشكل مباشر على الدولار والأسهم والثلاثة مهمين للذهب بتأثير متفاوت".

وتعافى الدولار وعوائد السندات الأمريكية القياسية من أدنى مستوى منذ أسبوعين مما يحد من جاذبية الذهب.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، زادت أسعار المنتجين الامريكية أكثر من المتوقع في مارس، مما أسفر عن أكبر زيادة سنوية منذ تسع سنوات ونصف، بما يتفق مع التوقعات بارتفاع التضخم مع إعادة فتح الاقتصاد.

من جانبه، قال ديفيد ميجر، مدير تداول المعادن في هاي ريدج فيوتشرز، "هذه البيئة التي تتسم بارتفاع محتمل في التضخم يُتظر لها بالداعمة للذهب".

وفي دفعة محتملة للذهب كملاذ أمن، أشار جيروم باويل رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى ان البنك المركزي ليس قريباً على الإطلاق من سحب دعمه الاقتصادي، وحذر من أن زيادة في إصابات كوفيد-19 قد تبطيء وتيرة التعافي.

فيما قال ديفيز هال، رئيس تداول أسواق المال في شركة إندوسويس لإدارة الثروات، "تراجع الذهب من ذروة العام الماضي هو تصحيح صغير ضمن سوق صاعدة طويلة الأمد".

إستقر مؤشر ستاندرد اند بورز 500 يوم الجمعة إلا أنه يتجه نحو تحقيق مكسب أسبوعي كبير، مواصلاً أطول فترة مكاسب منذ أكتوبر.

وزاد المؤشر القياسي لسوق الأسهم الأمريكية حوالي 0.1% في أوائل تعاملات يوم الجمعة بعد أن أغلق يوم الخميس عند مستواه القياسي رقم 19 في 2021. ويتجه المؤشر نحو تحقيق ثالث مكسب أسبوعي للمرة الأولى منذ نحو ستة أشهر. فيما نزل مؤشر ناسدك المجمع 0.4%، وأضاف مؤشر داو جونز الصناعي 114 نقطة أو 0.3%.

ويتجه المؤشران اس اند بي 500 وناسدك نحو تحقيق مكسب بحوالي 2% لكل منهما هذا الأسبوع، بينما مؤشر الداو بصدد صعود أسبوعي بنسبة 1.4%.

وقفزت الأسهم هذا الاسبوع، لتقودها مكاسب حادة لشركات التقنية. وهدأت أسواق السندات، مع انخفاض العوائد لأربعة أيام متتالية قبل أن ترتفع يوم الجمعة. ويراهن المستثمرون على أن النمو الاقتصادي سيتسارع إذ تساعد لقاحات كوفيد-19 والدعم الحكومي في إنعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي.

وجدد أيضا مسؤولون بالاحتياطي الفيدرالي القول هذا الأسبوع أن البنك المركزي سيستمر في إجراءات التحفيز النقدي الرامية إلى دعم التعافي.

وفي أسواق السندات، زاد العائد على سندات الخزانة لأجل عشر سنوات إلى 1.673% من 1.632% يوم الخميس. ويبقى دون مستوى 1.749% الذي تسجل في نهاية الشهر الماضي.

ويحذر بعض المستثمرين من أن بطء وتيرة التطعيمات ضد كوفيد-19 وارتفاع مستويات الإصابة في بعض الأجزاء من العالم ربما يعوق التعافي العالمي. وقال أيضا جيروم باويل رئيس الفيدرالي يوم الخميس أن الوتيرة البطيئة لتوزيع اللقاحات خارج الولايات المتحدة هو مصدر تهديد رئيسي على التوقعات.

استقر سعر الذهب الفوري عند 1755.91 دولارًا للأوقية بحلول الساعة 0151 بتوقيت جرينتش ، بعد أن سجل أعلى مستوى له منذ 1 مارس عند 1758.45 دولارًا للأوقية يوم الخميس.

اكتسب المعدن ما يقرب من 1.5 ٪ للأسبوع حتى الآن ، بعد أن تكبد خسائر في الأسبوعين الماضيين.

مع ذلك ، تراجعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي بنسبة 0.1٪ يوم الجمعة إلى 1756.20 دولار للأوقية.

انخفض الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى في أسبوعين مقابل سلة من العملات بعد أن ارتفع عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات بطالة جديدة للأسبوع الثاني على التوالي  الأسبوع الماضي.

تراجعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية يوم الخميس ، متأثرة بالتعليقات الحذرة الجديدة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

يعتزم البنك المركزي الأمريكي الحفاظ على موقفه شديد السهولة على الرغم من أن البيانات تشير إلى انتعاش الاقتصاد.

ناقش صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي زيادة طفيفة في مشتريات السندات ، وفقًا لحسابات الاجتماع.

شجعت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين يوم الخميس الاقتصادات الكبرى على إضافة حوافز مالية جديدة كبيرة لضمان انتعاش قوي.

الفضة استقرت دون تغيير عند 25.45 دولارًا أمريكيًا وكانت مهيأة لتحقيق أكبر مكاسب أسبوعية في أربعة.

سجلت أسعار الذهب أعلى مستوياتها منذ أكثر من شهر يوم الخميس إذ انخفض الدولار وعوائد السندات الأمريكية، فيما عزز أيضا تأكيد الاحتياطي الفيدرالي على إلتزامه بسياسة نقدية تيسيرية جاذبية المعدن.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.1% إلى 1756.93 دولار للأونصة في الساعة 1419 بتوقيت جرينتش بعد تسجيله في تعاملات سابقة أعلى مستوى منذ الأول من مارس عند 1757.82 دولار. وزادت العقود الاجلة الأمريكية للذهب 0.9% إلى 1756.50 دولار.

من جانبه، قال بوب هابيركورن، كبير محللي الأسواق في آر.جيه.أو فيوتشرز "الدولار وعوائد السندات الأمريكية في تراجع وهذا المحفز الرئيسي في الوقت الحالي...تساعد أيضا أرقام مخيبة لطلبات إعانة البطالة في دفع الذهب لأعلى".

وأضاف "واقع أننا فوق 1750 دولار، الذي هو مستوى فني هام، يظهر أن الذهب لديه الفرصة بعض الشيء لمواصلة الصعود".

ونزل الدولار إلى أدنى مستوى منذ أكثر من أسبوعين، بينما تراجع عائد السندات القياسية الأمريكية، مما يجعل الذهب أكثر جاذبية بالمقارنة مع استثمارات بديلة كالسندات.

فيما أظهرت بيانات أمريكية يوم الخميس أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة بطالة ارتفعت على غير المتوقع الاسبوع الماضي.

وهذا أكد أكثر على إلتزام الاحتياطي الفيدرالي بدعم الاقتصاد حتى يترسخ التعافي بشكل أكبر، والذي أشار إليه محضر الاجتماع الأخير للبنك المركزي يوم الأربعاء.

ويترقب الأن المشاركون في السوق خطاب لرئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باويل في مؤتمر إفتراضي ينظمه صندوق النقد الدولي في وقت لاحق يوم الخميس.

الصفحة 1 من 391