Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

التضخم الأمريكي يتراجع بأكثر من المتوقع ويمحو المراهنات على رفع الفائدة

By تشرين2/نوفمبر 14, 2023 300

تباطأ التضخم الأمريكي على نطاق واسع في أكتوبر، والذي رحبت به الأسواق كمؤشر قوي على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي إنتهى من رفع أسعار الفائدة.

ارتفع ما يعرف بالمؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين، الذي يستثني تكاليف الغذاء والطاقة، بنسبة 0.2% مقارنة مع سبتمبر، بحسب البيانات الحكومية. ويفضل خبراء اقتصاديون المؤشر الأساسي كمقياس للتضخم أكثر من المؤشر العام لأسعار المستهلكين. وإستقر المؤشر الأخير دون تغيير يذكر، مقيداً بانخفاض أسعار البنزين.

ورغم بعض العثرات في الأشهر الأخيرة، تراجع التضخم بشكل كبير عن أعلى مستوى في 40 عاماً الذي تسجل العام الماضي. ودفع ذلك عدداً من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي للإشارة إلى أنهم ربما أنهوا دورتهم من زيادات أسعار الفائدة، لكن شدد رئيس البنك جيروم باول في أكثر من مرة على أن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة مجدداً إذا لزم الأمر.

وفتح مؤشر إس آند بي 500 على ارتفاع وانخفضت عوائد السندات الأمريكية بشكل كبير حيث لم يعد المتداولون فعلياً يرون فرصة لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى. وقدموا أيضاً الموعد الذي عنده يتوقعون بدء الاحتياطي الفيدرالي تخفيض أسعار الفائدة إلى النصف الأول من العام القادم.

من جانبه، قال جاي بريسون كبير الاقتصاديين في ويلز فارجو على تلفزيون بلومبرج بعد تقرير الثلاثاء "الحاجز أمام زيادات جديدة في أسعار الفائدة آخذ في الارتفاع". "وتلك بداية جيدة في هذه الرحلة، لكن هناك حاجة لرؤية أشهر قليلة أخرى من الزيادة بنسبة 0.2% قبل إعلان أن المهمة أنجزت".

وعسكت أرقام مكتب إحصاءات العمل زيادات في الإيجارات ومنتجات الرعاية الصحية والخدمات، بالإضافة إلى التأمين الصحي بسبب تغيير في مهنجية إحتساب الحكومة له. في نفس الوقت، تراجعت أسعار تذاكر الطيران والسيارات المستعملة.

وارتفعت أسعار السكن، التي تمثل حوالي ثلث المؤشر العام لأسعار المستهلكين، بنسبة 0.3%، نصف وتيرة الشهر السابق. وينظر اقتصاديون إلى إستمرار التراجع في هذه الفئة كأمر ضروري لانخفاض التضخم الأساسي إلى مستهدف الاحتياطي الفيدرالي. وانخفض مؤشر رئيسي للإيجارات بالإضافة إلى الإقامة في الفنادق.

وعند استثناء السكن والطاقة، ارتفعت أسعار الخدمات 0.2% مقارنة بشهر سبتمبر و3.7% مقارنة بالعام السابق—وهو المستوى الأدنى منذ نحو عامين—بحسب حسابات بلومبرج. وبينما شدد باول وزملاؤه على أهمية النظر إلى مثل هذا المقياس عند تقييم مسار التضخم في الدولة، إلا إنهم يحتسبونه بناء على مؤشر منفصل.

وعلى خلاف الخدمات، أعطى انخفاض مستمر في أسعار السلع بعض الارتياح للمستهلكين في الأشهر الأخيرة. وانخفضت أسعار السلع، باستثناء الغذاء والطاقة، للشهر الخامس على التوالي.

رغم ذلك، لازال تتعرض ميزانيات الأسر لضغوط إلى حد كبير. ارتفعت أسعار البقالة بأكبر قدر منذ يوليو، مما يعكس ارتفاع تكاليف الأساسيات مثل اللحوم والحليب والخبز. كما ارتفعت أيضا تكاليف التأمين على السيارات.

هيثم الجندى

خبرة أكثر من 15 عام في التحليل الأساسي (الإخباري والاقتصادي) لأسواق المال العالمية ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.