Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

الدولار يرتفع قبل بيانات التضخم الامريكية، والتركيز على ضعف الين

By أيار 14, 2024 34

ارتفع الدولار يوم الثلاثاء مع ترقب المتداولين بيانات التضخم الأمريكية، في حين ظل الين قرب أدنى مستوى في أسبوعين، مما اثار المخاوف بشأن التدخل.

يترقب المتداولون صدور مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي، المقرر صدوره يوم الأربعاء، لقياس المسار الذي سيتخذه الاحتياطي الفيدرالي هذا العام في أعقاب بيانات سوق العمل الأمريكية الأخيرة التي جاءت أضعف من المتوقع وتعليقات المسئولين التي أشارت إلى ان البنك المركزي من غير المرجح أن يرفع أسعار الفائدة أكثر.

خفضت أسواق المال توقعاتها لخفض أسعار الفائدة الفيدرالية هذا العام بسبب التضخم الثابت وتقوم الآن بتسعير التيسير بنحو 40 نقطة أساس هذا العام، مقارنة بـ 150 نقطة أساس من التخفيضات المتوقعة في بداية عام 2024. ويسعروا ايضا التخفيض الاول لأسعار الفائدة بنسبة 50% فقط في سبتمبر.

يتوقع ما يقرب من ثلثي الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة الرئيسي مرتين هذا العام، بدءا من سبتمبر.

من المتوقع أن يُظهر التضخم الامريكي هذا الأسبوع أن أسعار المستهلكين الأساسية ارتفعت بنسبة 0.3% على أساس شهري في أبريل، بانخفاض عن نمو بنسبة 0.4% في الشهر السابق، وفقا لاستطلاع أجرته رويترز.

ولكن قبل ذلك، من المقرر صدور بيانات مؤشر أسعار المنتجين الأمريكية في وقت لاحق يوم الثلاثاء، والتي سيقوم المحللون بتحليلها للحصول على فكرة ما إذا كان التضخم يتجه نحو هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

في الوقت ذاته ، ارتفع مؤشر الدولار ، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ستة منافسين، بنسبة 0.17% عند 105.37. وانخفض المؤشر بنسبة 1% تقريبا في مايو.

يراقب المتداولون أيضا عن كثب الين الياباني، وصولا إلى مستويات 1 مايو، والتي شهدت بعد ذلك تدخلات مشبوهة من قبل السلطات اليابانية. وكان آخر انخفاض بنسبة 0.14% عند 156.46 للدولار.

في العملات الأخرى، انخفض اليورو بنسبة 0.1% إلى 1.0777 دولار، لكنه ارتفع بنسبة 1% مقابل الدولار حتى الآن هذا الشهر.

أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن الأجور البريطانية زادت بأكثر من المتوقع، لكن أرقام أخرى تشير إلى أن سوق العمل يفقد بعض من سخونته التضخمية، مما يبقي بنك إنجلترا في حالة تأهب بشأن موعد خفض أسعار الفائدة.

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.