Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

المصانع الأوروبية تدخل عام 2020 بتوقعات ضعيفة للطلب والتوظيف

By يناير 08, 2020 48

دخلت شركات التصنيع في أوروبا العام الجديد بأداء مخيب إذ تراجعت توقعات طلبيات التصدير والتوظيف في نهاية عام منصرم صعب.

وجاءت هذه البيانات الأحدث الخاصة بالمعنويات من المفوضية الأوروبية  بعد ساعات فقط من إعلان ألمانيا انخفاضا مفاجئا في طلبيات المصانع. وهذا رقم متقلب، لكن يضاف للعلامات على ان الاقتصاد الأكبر في أوروبا لازال يواجه صعوبة في التغلب على أسوأ ركود صناعي منذ عشر سنوات.

ويعد الإنخفاض في توقعات التوظيف بالمصانع تطورا مقلقا إذا ما إستمر.

ويكافح قطاع التصنيع، خاصة في ألمانيا، للخروج من ركود مستمر منذ أكثر من عام حيث يواجه مظاهر عدم يقين من بينها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وخروج بريطانيا المخطط له من الاتحاد الاوروبي. والخطر الأكبر على الاقتصاد –مثلما يتنبأ البنك المركزي الألماني (البوندسبنك)—هو ان يستزف الضعف  الصناعي الاقتصاد الأوسع خلال 2020.

وارتفع بشكل طفيف المؤشر العام للثقة الصادر عن المفوضية إلى 101.5 نقطة في ديسمبر من 101.2 نقطة، ليقوده قطاع الخدمات، الذي فيه زاد تفاؤل الشركات بشأن التوقعات في المدى القريب. وتراجعت طفيفا معنويات قطاع التصنيع.

وأظهرت البيانات الألمانية في وقت سابق ان الطلبيات هبطت 1.3% في نوفمبر مسجلة أكبر انخفاض منذ يوليو وخيبت التوقعات بزيادة 0.2%. ورجع الإنخفاض بشكل أساسي إلى إنكماش حجم الطلبيات الكبيرة والطلب الخارجي على السلع الاستثمارية، بينما ركد الطلب على المنتجات الاستهلاكية.

وفي نقطة مشرقة، تم تعديل انخفاض سابق لشهر أكتوبر إلى زيادة طفيفة، مما يسفر عن تحسن إجمالي في الشهرين حتى نوفمبر مقارنة بشهري أغسطس وسبتمبر.

وأظهر تقرير منفصل يوم الاثنين أن إنتاج ألمانيا من السيارات—الذي يعتبر ركيزة الاقتصاد—تضرر بشكل  خاص العام الماضي بتراجع الصادرات. وهبط إنتاج السيارات إلى أدنى مستوياته منذ نحو ربع قرن، وفقا لاتحاد شركات تصنيع السيارات الألمانية (في.دي.ايه).

وقال البنك المركزي الألماني ان اقتصاد الدولة ربما توقف عن النمو في الربع الرابع، ومن المتوقع ان يبقى النمو دون 1% هذا العام. وتوقع خبراء اقتصاديون ان يتباطأ النمو في منطقة اليورو للعام الثالث على التوالي في 2020 إلى 1%.

هيثم الجندى

خبرة أكثر من 10 سنوات في التحليل الأساسي (الإخباري والاقتصادي) لأسواق المال العالمية ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.