Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

المراهنات على خفض الفيدرالي لأسعار الفائدة تتزايد بعد توترات إيران

By يناير 06, 2020 173

تعززت قناعة المتعاملين بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة مجددا وسط قلق بشأن تدهور الوضع الجيوسياسي العالمي. ولكنهم بعيدون حتى الأن عن تسعير سيناريوهات اقتصادية أكثر خطورة شوهدت قبل عدة اشهر.

وتشير العقود الاجلة للأموال الاتحادية إلى فرصة كاملة لخفض أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية بنهاية 2020. وكانت إحتمالية هذا التحرك قرب 70% يوم الخميس. وبعدها قفزت يوم الجمعة في أعقاب ضربة جوية أمريكية قتلت القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني وقلبت الوضع السياسي في الشرق الأوسط. وقاد التوتر أيضا المستثمرين للإقبال على السندات الأطول آجلا مما يتسبب في إنحسار الفارق مع السندات الأمريكية قصيرة الآجل.

ومع ذلك يبقى مستوى القلق الذي تشير إليه تحركات السوق متواضعا مقارنة بالنصف الثاني من 2019. وفي أوائل سبتمبر، ساعد القلق من الحرب التجارية في دفع التوقعات بأن ينهي سعر الفائدة الأمريكية عام 2020 دون 0.9%. وتشير التوقعات الأن انه سيبلغ حوالي 1.30%، أقل ربع نقطة مئوية من سعر الفائدة الحالي. وخفض البنك المركزي تكاليف الإقتراض ثلاث مرات على التوالي في 2019 قبل التوقف الشهر الماضي.

وقال سوبدرا راجابا، رئيس إستراتجية أسعار الفائدة الأمريكية في سوستيه جنرال، "من السابق لأوانه قليلا" التنبؤ بمزيد من التخفيضات بناء على الوضع الجيوسياسي. "تقييم الاحتياطي الفيدرالي يتماشى بشكل أكبر مع العوامل الأساسية للاقتصاد—الذي بالطبع يتغير سريعا إذا شهدنا موجة بيع جديدة في الأصول التي تنطوي على مخاطر".

ومن المتوقع ان تؤكد بيانات اقتصادية هذا الأسبوع أن قطاع الخدمات الذي يهيمن على نشاط الاقتصاد الأمريكي يتوسع بوتيرة جيدة.

هيثم الجندى

خبرة أكثر من 10 سنوات في التحليل الأساسي (الإخباري والاقتصادي) لأسواق المال العالمية ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.