Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

ثقة المستهلك الأمريكي تتحسن على خلاف المتوقع في مارس

By مارس 28, 2023 176

تحسنت ثقة المستهلك الأمريكي بشكل غير متوقع في مارس حيث ازداد تفاؤل الأمريكيين بشأن توقعات الظروف الاقتصادية وسوق العمل.

أظهرت البيانات الصادرة اليوم الثلاثاء ارتفاع مؤشر كونفرنس بورد إلى 104.2 نقطة من قراءة 103.4 في فبراير. وكان متوسط التوقعات في استطلاع أجرته بلومبرج للاقتصاديين يشير إلى انخفاض المؤشر إلى 101 نقطة.

وارتفع مقياس التوقعات - الذي يعكس توقعات المستهلكين لستة أشهر - إلى 73 نقطة. لكن انخفض مقياس الأوضاع الراهنة إلى 151.1 نقطة.

من جانبه، قال أتامان أوزيلديريم، كبير مديري الاقتصاد في كونفرنس بورد "مدفوعة بارتفاع التوقعات، تحسنت ثقة المستهلك إلى حد ما في مارس، لكنها لا تزال أقل من المتوسط الذي شوهد في عام 2022". "وتعكس الزيادة تحسن النظر المستقبلية للمستهلكين الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا وللأسر التي تكسب 50 ألف دولار أو أكثر".

وتشير الأرقام - التي عكست ردودًا حتى 20 مارس، أي بعد أكثر قليلا من أسبوع على إنهيار بنك سيليكون فالي - إلى أن الاضطراب المالي الأخير ليس له تأثير فوري يذكر على ثقة المستهلك. وبينما تظل المخاوف من ارتفاع التضخم والركود مسيطرة على أذهان العديد من الأمريكيين، لا تزال قوة سوق العمل تدعم المعنويات.

ومع ذلك، تعلن المزيد من الشركات - لا سيما في قطاع التكنولوجيا – عن عمليات تسريح كبيرة لعاملين في الأشهر الأخيرة. علاوة على ذلك، إذا أدت الأزمة المصرفية إلى تقييد أوضاع الائتمان بشكل كبير، فقد تتدهور المعنويات أكثر.

وانخفضت نسبة المشاركين في المسح الذين قالوا إن الوظائف كانت "وفيرة" إلى 49.1٪، وهو أول انخفاض منذ خمسة أشهر لكنها لا تزال مرتفعة تاريخيًا. وكان عدد الذين قالوا إنهم من الصعب الحصول على وظائف هو نفسه الشهر الماضي تقريبًا.

وانخفض الفارق بين الاثنين - وهو مقياس يراقبه الاقتصاديون عن كثب لقياس ضيق سوق العمل - للمرة الأولى منذ نوفمبر.

وطرح سؤال خاص في مارس عن خطط إنفاق المستهلكين خلال الأشهر الستة المقبلة. وقالوا إنهم يخططون لإنفاق أقل على الفئات الاختيارية للغاية مثل زيارة المتنزهات والمطاعم، بينما سينفقون المزيد على أشياء مثل الرعاية الصحية وإصلاح السيارات.

وبالنسبة لعمليات الشراء الكبيرة، كانت خطط الشراء متباينة. فيخطط المزيد من المستهلكين لشراء السيارات وأجهزة التلفزيون لكن التوقعات الإجمالية لشراء الأجهزة الرئيسية تراجعت خلال الشهر. وارتفعت نسبة المستطلع أرائهم الذين توقعوا شراء منزل جديد أو قائم، لكنها لا تزال منخفضة.

وارتفع متوسط معدل التضخم خلال الاثني عشر شهرًا القادمة. ومن المتوقع أن تظهر البيانات الصادرة يوم الجمعة أن مقاييس التضخم المفضلة لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي استمرت في الارتفاع بمعدل قوي الشهر الماضي، على الرغم من تباطؤ بعضها عن وتيرة يناير التي تجاوزت التوقعات.

وستصدر يوم الجمعة أرقام منفصلة عن ثقة المستهلك لشهر مارس، والتي تعدها جامعة ميشيجان.

هيثم الجندى

خبرة أكثر من 14 عام في التحليل الأساسي (الإخباري والاقتصادي) لأسواق المال العالمية ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية 

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.