Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

يتجه مؤشر الدولار نحو تسجيل أول انخفاض أسبوعي له في 2024 يوم الجمعة حيث إتخذ المستثمرون هدنة من شراء العملة الأمريكية بعد صعود مستمر منذ نحو شهرين قائم على التوقعات بأن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ تخفيض أسعار الفائدة في موعد أبعد من المتوقع في السابق.

وأرجأ المستثمرون الموعد الذي عنده يتوقعون أول خفض لأسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي إلى يونيو، من مايو، وقلصوا بشكل كبير توقعاتهم لمرات خفض البنك المركزي الأمريكي لسعر فائدته الرئيسي.

وقد تعطي بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي المقرر نشرها الأسبوع القادم إشارات حول سياسة الاحتياطي الفيدرالي.

ونزل مؤشر الدولار بنسبة 0.06% يوم الجمعة إلى 103.86 نقطة. وكان المؤشر تعافى من أدنى مستوى في خمسة أشهر عند 100.61 نقطة يوم 28 ديسمبر ويحوم دون ذروته في ثلاثة أشهر عند 104.97 التي بلغها يوم 14 فبراير.

وإنتعشت العملة الخضراء هذا العام بفعل استمرار قوة الاقتصاد وتحذير مسؤولين في الاحتياطي الفيدرالي من تخفيض أسعر الفائدة مبكراً حيث يسعون إلى إعادة التضخم قرب مستواهم المستهدف البالغ 2%.

لكن ينتظر المستثمرون الآن المزيد من المؤشرات الاقتصادية للإسترشاد منها عن السياسة النقدية.

ولم يطرأ تغيير يذكر على اليورو خلال اليوم عند 1.0823 دولار. وتنخفض العملة الموحدة من 1.1139 دولار يوم 28 ديسمبر، لكن ترتفع من 1.0695 دولار يوم 14 فبراير.

إستقرت إلى حد كبير أسعار الذهب دون تغيير يوم الجمعة، لكنها بصدد تحقيق مكسب أسبوعي طفيف بدعم من تراجع الدولار والطلب على المعدن كملاذ آمن من تصاعد التوترات في الشرق الأوسط، على الرغم من أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي أحبطوا الآمال بتخفيضات مبكرة لأسعار الفائدة هذا العام.

لم يطرأ تغيير يذكر على السعر الفوري للذهب عند 2024.08 دولار للأونصة في الساعة 1436 بتوقيت جرينتش، ويتجه نحو تسجيل صعود أسبوعي بنيبة 0.6%. وزادت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2% إلى 2033.70 دولار للأونصة.

فيما يتجه مؤشر الدولار نحو أول انخفاض أسبوعي منذ نحو شهرين. ويؤدي ضعف الدولار إلى جعل المعدن المسعر بالعملة الخضراء أقل تكلفة على حائزي العملات الأخرى.

وصرح كريستوفر والر العضو في مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرلي يوم الخميس بأنه "لا يتعجل" تخفيض أسعار الفائدة، مما عزز مراهنات المستثمرين على أن خفض الفائدة لن يحدث قبل يونيو.

وكان أغلب صناع السياسة في الاجتماع الأخير للاحتياطي الفيدرالي قلقين من مخاطر تخفيض أسعار الفائدة مبكراً، بحسب ما أظهرت نتائج المحضر.

كما أدت بيانات صدرت مؤخراً تظهر زيادات أكبر من المتوقع في أسعار المستهلكين والمنتجين الأمريكية إلى تبديد التكهنات بشأن تخفيض مبكر لأسعار الفائدة، مما يلقي بثقله على المعدن.

تراجعت أسعار الذهب يوم الجمعة، متأثرة بارتفاع طفيف في الدولار بعد أن أشار صناع السياسة في الاحتياطي الفيدرالي  إلى أنهم ليسوا في عجلة من أمرهم لخفض أسعار الفائدة هذا العام.

انخفضت المعاملات الفورية للذهب بنسبة 0.4% عند 2016.43 دولار للاونصة الساعة 0951 بتوقيت جرينتش ، لكنها لا تزال في طريقها لارتفاع اسبوعي صغير. وهبطت العقود الاجلة للذهب الامريكي 0.2% عند 2026.10 دولار للاونصة.

اكتسب مؤشر الدولار بعض القوة لكنه يتجه نحو أول انخفاض أسبوعي له منذ شهرين تقريبا. ويجعل ارتفاع الدولار أسعار الذهب أقل تكلفة بالنسبة للمشترين الأجانب.

عزز المتداولون رهاناتهم ضد أي تخفيضات في أسعار الفائدة الأمريكية قبل يونيو بعد أن صرح محافظ الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إنه "ليس في عجلة من أمره" لخفض أسعار الفائدة. أظهر محضر الاجتماع أن الجزء الأكبر من صناع السياسة في الاجتماع الأخير للاحتياطي الفيدرالي كانوا قلقين بشأن مخاطر خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدا.

وأظهرت بيانات حديثة أن أسعار المستهلكين والمنتجين في الولايات المتحدة أعلى من المتوقع، مما بدد الآمال في خفض مبكر لأسعار الفائدة، مما زاد من الضغط على المعدن.

يعزز انخفاض أسعار الفائدة جاذبية الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدر عائد.

من ناحية اخرى ، تراجعت المعاملات الفورية للبلاتين 1.6% لـ 889.75 دولار للاونصة وانخفضت حوالي 2% حتى الان هذا الاسبوع. وهبط البلاديوم 1.4% لـ 954.13 دولار. وتراجعت الفضة 0.8% لـ 22.57 دولار للاونصة ،وانخفضت 3.6% حتى الان هذا الاسبوع.

أسعار النفط في طريقها يوم الجمعة لانهاء سلسلة مكاسب استمرت أسبوعين بعد أن أشار البنك المركزي الأمريكي إلى أن تخفيضات أسعار الفائدة قد تتأجل لشهرين إضافيين على الأقل، لكن المؤشرات على الطلب الجيد على الوقود والمخاوف بشأن الامدادات قد تنعش الأسعار في الأيام المقبلة.

انخفضت العقود الاجلة لخام برنت 44 سنت او 0.5% إلى 83.23 دولار للبرميل الساعة 0524 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة، في حين انخفضت العقود الاجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 48 سنت أو 0.6% إلى 78.13 دولار.

ويتجه كلا الخامين القياسيين لإنهاء الأسبوع على انخفاض، بعد أسبوعين متتاليين من المكاسب.

صرح كريستوفر والر محافظ الاحتياطي الفيدرالي يوم الخميس إنه يتعين على صناع القرار في الاحتياطي الفيدرالي تأجيل تخفيضات أسعار الفائدة لشهرين آخرين على الأقل لمعرفة ما إذا كان الارتفاع الأخير في التضخم يشير إلى تعثر التقدم نحو استقرار الأسعار أم أنه مجرد عثرة في الطريق.

يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول إلى تباطؤ النمو الاقتصادي، وهو ما قد يحد من الطلب على النفط في أكبر مستهلك للنفط في العالم.

قلصت مؤشرات النفط بعض مكاسبها التي حققتها يوم الخميس بعد تعليقات والر.

أبقى البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة ثابت في نطاق 5.25% -5.5% منذ يوليو الماضي، ويظهر محضر اجتماع السياسة الشهر الماضي أن معظم محافظي البنوك المركزية كانوا قلقين بشأن التحرك بسرعة كبيرة لتخفيف السياسة.

رفض والر أيضا فكرة أن الاحتياطي الفيدرالي يخاطر بإدخال الاقتصاد إلى الركود إذا انتظر طويلا لخفض أسعار الفائدة، قائلا إن الاحتياطي الفيدرالي يمكنه تحمل "الانتظار لفترة أطول قليلا".

ارتفعت العقود الآجلة للنفط يوم الخميس مع استمرار الأعمال العدائية في البحر الأحمر، مع تصعيد الحوثيين المتحالفين مع إيران هجماتهم بالقرب من اليمن لإظهار الدعم للفلسطينيين في حرب غزة.

وافقت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إرسال مفاوضين لمحادثات الهدنة التي تجري في باريس يوم الجمعة مع تصاعد الضغوط في الشرق الأوسط، بحسب ما أفاد مصدر مطلع على الأمر ووسائل إعلام إسرائيلية.

ارتفعت أسعار الذهب يوم الجمعة، وتتجه لتحقيق أول ارتفاع أسبوعي في ثلاثة أسابيع، إذ أدى ضعف الدولار على نطاق واسع وتزايد التوترات في الشرق الأوسط إلى زيادة جاذبية المعدن.

ارتفعت المعاملات الفورية للذهب بنسبة 0.1 عند 2025.7 دولار للاونصة الساعة 0411 بتوقيت جرينتش ، وارتفعت بنسبة 0.7% حتى الان هذا الاسبوع.

وارتفعت العقود الاجلة للذهب الامريكي بنسبة 0.2% إلى 2035.3 دولار للاونصة.

تصاعدت التوترات في الشرق الأوسط مع إعلان الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن مسئوليتهم عن هجوم على سفينة شحن مملوكة للمملكة المتحدة، واستهدفوا ميناء ومنتجع إيلات الإسرائيلي بصواريخ باليستية وطائرات بدون طيار.

في الوقت ذاته ، يتجه مؤشر الدولار نحو أول انخفاض أسبوعي له منذ ما يقرب من شهرين، مما يجعل المعدن المسعر بالعملة الأمريكية أقل تكلفة بالنسبة للمشترين الأجانب.

ومع ذلك، فإن البيانات الأخيرة التي أظهرت ارتفاع أسعار المستهلكين والمنتجين في الولايات المتحدة أعلى من المتوقع قد بددت الآمال في خفض مبكر لأسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي وأبقت مكاسب المعدن محدودة.

صرح كريستوفر والر محافظ الاحتياطي الفيدرالي يوم الخميس إنه يتعين على صناع القرار في الاحتياطي الفيدرالي تأجيل التخفيضات لمدة شهرين آخرين على الأقل لمعرفة ما إذا كان الارتفاع الأخير في التضخم يشير إلى تعثر التقدم نحو استقرار الأسعار أم أنه مجرد عثرة في الطريق.

تسعر الاسواق حاليا فرصة بنسبة 62% لخفض سعر الفائدة الفيدرالية في يونيو. ويعزز انخفاض أسعار الفائدة جاذبية الاحتفاظ بالمعدن الذي لا يدر عائد.

تراجعت المعاملات الفورية للبلاتين 0.4% عند 898.05 دولار للاونصة وهبط البلاديوم 0.2% لـ 965.69 دولار. وارتفعت الفضة 0.2% لـ 22.78 دولار للاونصة ، لكنها تراجعت بنسبة 2.6% حتى الان في الاسبوع.

انخفضت أسعار الذهب من أعلى مستوى في نحو أسبوعين يوم الخميس، مدفوعاً بقوة الدولار ابعد أن أشارت بيانات طلبات إعنة البطالة إلى اقتصاد قوي، في حين يترقب المستثمرون بيانات اقتصادية إضافية للإسترسشاد منها حول موقف الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة.

وخسر الذهب في المعاملات الفورية 0.1% بحلول الساعة 1556 بتوقيت جرينتش مسجلاً 2024.01 دولار، بعد تسجيله أعلى مستوى منذ التاسع من فبراير عند 2034.69 دولار في تعاملات سابقة من الجلسة. وإستقرت العقود الآجلة الأمريكية للذهب عند 2033.50 دولار.

وارتفع الدولار بنسبة 0.1% بعدما أظهرت بيانات إن عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانات بطالة انخفض على غير المتوقع الأسبوع الماضي، في إشارة إلى أن نمو الوظائف سيبقى على الأرجح قوياً في فبراير.

وتؤدي قوة الدولار إلى جعل المعدن أعلى تكلة على حائزي العملات الأخرى.

وأظهر محضر أحدث اجتماع للاحتياطي الفيدرالي الصادر يوم الأربعاء إن أغلبية صناع سياسة البنك المركزي قلقون من مخاطر خفض أسعار الفائدة مبكراً.

هذا ويتصاعد الصراع في الشرق الأوسط مع قصف إسرائيل لمدينة رفح في جنوب غزة.

تتجه نفيديا نحو التفوق على "ميتا بلاتفورمز" في تحقيق جلسة تداول تاريخية، بعد ثلاثة أسابيع فقط على تسجيل الشركة المالكة لفيسبوك الرقم القياسي.

قفزت أسهم الشركة المصنعة للرقائق الإلكترونية بنسبة 14%، مما يضعها بصدد إضافة أكثر من 230 مليار دولار لقيمتها السوقية. وستكون تلك أكبر زيادة لجلسة واحدة في القيمة السوقية في التاريخ، متفوقة على زيادة بمقدار 197 مليار دولار حققتها ميتا في بداية الشهر.

وقفزت أسهم نفيديا بعد أن أعلنت نتائج أعمال قوية رسخت رهانات وول ستريت على إمكانات تقنياتها للذكاء الإصطناعي. وأصدرت الشركة المصنعة للرقائق الإلكترونية توقعات فاقت التوقعات، مدفوعة بإنفاق كبار زبائنها على الذكاء الإصطناعي، من بينهم مايكرسوفت كورب وميتا.

وتعني سلسلة من النتائج الأفضل من المتوقع أن الأسهم تصبح أرخص على أساس السعر إلى الربحية.

تصدرت توقعات قوية للمبيعات من قبل شركة نفيديا اهتمام الأسواق، مما عزز المكاسب في أسهم التقنية حول العالم ودفع العقود الآجلة لمؤشر ناسدك 100 للصعود بنسبة 2% في أوائل التعاملات.

وقفزت نفيديا 13% في تداولات ما قبل فتح السوق بعد أن أظهرت نتائج أعمالها أن الطلب آخذ في التسارع على "الهارد وير" الخاص بالذكاء الإصطناعي. وكانت الشركة، التي توشك على تخطي ألفابيت في القيمة السوقية، المحرك الأكبر لمكاسب سوق الأسهم هذا العام.

وعززت الآمال بتدفق استثمارات كبيرة على قطاع التقنية أجواء من التفاؤل تسود الأسواق. وسجل مؤشر نيكي 225 للأسهم اليابانية مستوى قياسياً مرتفعاً للمرة الأولى منذ 1989 وتجاوز لوقت وجيز مؤشر ستوكس يوروب 600 أعلى مستوى إغلاق الذي سجله في يناير 2022.

وقادت أسهم التقنية مكاسب مؤشر ستوكس يوروب 600، مرتفعة بأكثر من 3%. وصعدت شركة ASML هولدينج بنسبة 5%. وتخلت الأسهم عن بعض المكاسب حيث قلص المتداولون الرهانات على تخفيضات البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة بعدما أظهرت بيانات إن نشاط القطاع الخاص في منطقة اليورو سجل أعلى مستوى في ثمانية أشهر رغم وضع سيئ بشكل متزايد في قطاع التصنيع الألماني.

ارتفعت أسعار الذهب يوم الخميس، مدعومة بضعف الدولار وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط، بينما يترقب المستثمرون المزيد من البيانات الاقتصادية الأمريكية التي قد تلقي الضوء على توقعات الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

ارتفعت المعاملات الفورية للذهب 0.3% عند 2031.7 دولار للاونصة الساعة 0818 بتوقيت جرينتش ، بعد ان سجلت اعلى مستوياتها منذ 9 فبراير يوم الاربعاء. وارتفعت العقود الاجلة للذهب الامريكي 0.3% لـ 2041.2 دولار للاونصة.

واصل مؤشر الدولار خسائره للجلسة الرابعة، مما يجعل المعدن المسعر بالعملة الأمريكية أكثر جاذبية للمشترين الأجانب.

كثفت إسرائيل قصفها لمدينة رفح جنوب قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل أكثر من عشرة أفراد من عائلة واحدة في غارة جوية، فيما أعلنت وزارة الصحة في القطاع الفلسطيني المدمر عن مقتل 29313 شخص في الحرب حتى الآن.

ينصب التركيز الآن على بيانات طلبات اعانة البطالة الأولية، والمقرر صدورها الساعة 1330 بتوقيت جرينتش، في حين من المقرر صدور بيانات التصنيع الأمريكية والخدمات الأمريكية في الساعة 1445 بتوقيت جرينتش.

أظهر محضر اجتماع السياسة الأخير للاحتياطي الفيدرالي الذي صدر يوم الأربعاء أن الجزء الأكبر من صناع السياسة كانوا قلقين بشأن مخاطر خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدا.

صرح توماس باركين، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند، إن بيانات التضخم لشهر يناير، مع ارتفاع أسعار المستهلكين والجملة بشكل أسرع من المتوقع، ستعقد قرارات البنك المركزي الأمريكي المقبلة بشأن سعر الفائدة.

تسعر الأسواق حاليا فرصة بنسبة 72% لخفض أسعار الفائدة في يونيو. ويعزز انخفاض أسعار الفائدة جاذبية الاحتفاظ بالمعدن الذي لا يدر عائد.

من ناحية اخرى ، ارتفعت المعاملات الفورية للبلاتين 1.3% عند 894.60 دولار للاونصة ، وارتفع البلاديوم 1.6% لـ 965.79 دولار وارتفعت الفضة 1% عند 23.12 دولار للاونصة.

 

انخفض الدولار على نطاق واسع يوم الخميس مع ترقب المتداولين سلسلة من مسوحات نشاط الاعمال لقياس صحة الاقتصادات الكبرى وما قد يعنيه ذلك بالنسبة لتوقعات أسعار الفائدة العالمية.

من المقرر صدور أرقام مؤشر مديري المشتريات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ومنطقة اليورو في وقت لاحق اليوم وستوفر مزيد من الوضوح بشأن قطاعي التصنيع والخدمات في كل منهما.

قبل الاصدارات، ارتفع اليورو بنسبة 0.14% إلى 1.0835 دولار، في حين ارتفع الاسترليني بنسبة 0.08% إلى 1.2647 دولار.

مقابل الين، انخفض الدولار 0.04% إلى 150.23.

انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.15% إلى 103.81. وانخفض بأكثر من 0.4% خلال الأسبوع حتى الآن، مع انخفاضه الأخير بسبب الانخفاض العالمي في عوائد السندات في وقت سابق هذا الأسبوع.

ومع ذلك، ارتفع المؤشر بأكثر من 2% هذا العام، حيث قام المتداولون بتقليص رهاناتهم القوية على سلسلة من تخفيضات أسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي هذا العام، والذي بدوره أبقى الدولار مدعوم.

عزز محضر اجتماع السياسة الأخير للاحتياطي الفيدرالي الذي صدر يوم الأربعاء الرسالة التي مفادها أن البنك المركزي ليس في عجلة من أمره لتخفيف أسعار الفائدة التي لا يزال المسؤولون يتوقعوا أن يبدأ تخفيضها في وقت ما من هذا العام.

يسعر المتداولون حاليا فرصة بنسبة 30% تقريبا أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في تخفيف أسعار الفائدة في مايو، وهو أقل بكثير من فرصة تزيد عن 80% قبل شهر.

جاء ذلك في أعقاب البيانات الاخيرة التي أظهرت ارتفاع أسعار المنتجين والمستهلكين في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في يناير، إلى جانب القوة المستمرة في سوق العمل في البلاد.

الصفحة 1 من 717