Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

حافظت أسعار النفط على قوتها يوم الاثنين، في ظل عدم اليقين السياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط الذي دعم الأسعار، مما عوض الضغط النزولي الناجم عن ارتفاع الدولار وضعف الطلب في الصين، أكبر مستورد.

تراجعت العقود الاجلة لخام برنت 13 سنت بما يعادل 0.2% إلى 84.90 دولار للبرميل الساعة 0640 بتوقيت جرينتش بعد أن أغلقت منخفضة 37 سنت يوم الجمعة. واستقر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عند 82.15 دولار للبرميل، بانخفاض 6 سنت أو 0.1%.

ضغط الدولار، الذي ارتفع بعد محاولة اغتيال فاشلة للمرشح الرئاسي الأمريكي دونالد ترامب، على أسعار النفط.

في الشرق الأوسط توقفت المحادثات بشأن إنهاء الصراع في غزة بين إسرائيل وحماس يوم السبت بعد ثلاثة أيام على الرغم من أن مسئول في حماس قال في اليوم التالي إن الحركة لم تنسحب من المناقشات.

لكن هجوم اسرائيلي استهدف القائد العسكري للجماعة أدى إلى مقتل 90 شخص يوم السبت.

وقد أدت حالة عدم اليقين المحيطة بالوضع المتقلب إلى إبقاء العلاوة الجيوسياسية في أسعار النفط مرتفعة.

وتعتمد أسواق النفط أيضا على نطاق واسع على تخفيضات الإمدادات من أوبك +، حيث تقول وزارة النفط العراقية إنها ستعوض أي فائض في الإنتاج منذ بداية عام 2024.

ارتفع الدولار على نطاق واسع يوم الاثنين وقفزت العملات المشفرة مع تزايد قوة التداولات على فوز دونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية المقبلة في أعقاب محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق.

وكان ترامب، 78 عام، يعقد تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما سمع دوي طلقات أصابت أذنه اليمنى وتركت وجهه ملطخ بالدماء. وقالت حملته إنه في حالة جيدة.

كان رد فعل المستثمرين هو تضييق احتمالات فوز ترامب في نوفمبر المقبل، الأمر الذي دفع بدوره الدولار وعوائد السندات الأمريكية إلى الارتفاع يوم الاثنين، إلى جانب العملات المشفرة.

صرح فاسو مينون، المدير الاداري لاستراتيجية الاستثمار في OCBC: "يمكن أن تزيد أصوات التعاطف من احتمالات فوز ترامب، حيث قد يشعر المزيد من أنصاره الآن بالحاجة إلى الاقبال على صناديق الاقتراع في نوفمبر للتصويت له".

مقابل الدولار، انخفض اليورو 0.2% إلى 1.0888 دولار، في حين انخفض الاسترليني 0.13% إلى 1.2973 دولار.

في الوقت ذاته ، ارتفعت عوائد السندات الامريكية طويلة الأجل وسط توقعات بأن فوز ترامب سيشهد سياسات من شأنها أن تؤدي إلى ارتفاع الديون الحكومية وإثارة التضخم.

ارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات بحوالي 3 نقاط أساس إلى 4.2158%.

من ناحية اخرى، ارتفعت أسعار العملات المشفرة، حيث ارتفع البيتكوين بنسبة 5% تقريبا إلى 62,997 دولار. وقفزت إيثريوم بنسبة 6% تقريبا إلى 3368.14 دولار.

قدم ترامب نفسه كبطل للعملات المشفرة، على الرغم من أنه لم يقدم تفاصيل حول سياسته المقترحة للعملات المشفرة.

تغير مؤشر الدولار تغير طفيف عند 104.21.

تغيرت اسعار الذهب تغير طفيف يوم الاثنين، مع ترقب المستثمرين تعليقات مسئولي الاحتياطي الفيدرالي والبيانات الاقتصادية لمزيد من الاشارات حول مسار أسعار الفائدة الأمريكية.

استقرت المعاملات الفورية للذهب عند 2411.25 دولار للاونصة الساعة 0434 بتوقيت جرينتش. وتراجعت العقود الاجلة للذهب الامريكي بنسبة 0.1% لـ 2417.40 دولار.

من المقرر أن يتحدث رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق اليوم، كما سيتحدث عدد قليل من المسئولين الآخرين في وقت لاحق من الأسبوع. تشمل مجموعات البيانات المقرر صدورها هذا الأسبوع مبيعات التجزئة الامريكية والانتاج الصناعي لشهر يونيو وطلبات اعانة البطالة الأسبوعية.

تتوقع الاسواق فرصة بنسبة 93% لخفض سعر الفائدة الامريكية في سبتمبر. وتزيد جاذبية المعدن الذي لا يدر عائد في بيئة أسعار الفائدة المنخفضة.

وفي الأسواق الأوسع، ارتفع الدولار وسط عطاءات الأمان بعد محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مما زاد احتمالات فوزه. 

الدولار القوي يجعل الذهب أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

صرح مات سيمبسون، كبير محللي سيتي إندكس، "لست مقتنع بأن فوز ترامب أو خسارته يرتبط ارتباط مباشر بنتيجة ثنائية لاتجاه الذهب بنفس الطريقة التي كانت بها توقعات سياسة الاحتياطي الفيدرالي. ولكن إذا أثار ترامب حروبا تجارية، فإنك تعتقد أن ذلك يبني حجة جيدة لأداء الذهب بشكل جيد في ظل رئاسته".

وعلى الصعيد المادي، واصل تجار الذهب في الهند تقديم تخفيضات لاغراء المستهلكين وسط ارتفاع الأسعار.

ارتفعت المعاملات الفورية للفضة بنسبة 0.6% لـ 30.94 دولار ، وتراجع البلاتين 0.3% عند 995.63 دولار وانخفض البلاديوم 0.8% لـ 960.88 دولار.

يتداول الجنيه الاسترليني عند أقوى مستوياته منذ عام مقابل الدولار وأعلى مستوى منذ نحو عامين أمام اليورو، مما يرسخ مكانته في صدارة العملات العشر الرئيسية مع تنبؤ خبراء من جولدمان ساكس إلى بكتيت بمزيد من المكاسب.

ويبدو الاسترليني جذاباً بشكل غير معتاد مقارنة بعملات دول أخرى. ويتناقض التفاؤل حول حكومة جديدة يقودها حزب العمال مع عدم اليقين السياسي في فرنسا والولايات المتحدة. ويؤدي تحسن النمو الاقتصادي إلى الحد من التوقعات بخفض أسعار الفائدة بينما تميل دول أخرى نحو التيسير النقدي. وتراجع أكبر بنك في بريطانيا عن توقعاته للموعد المحتمل لبدء تخفيضات بنك انجلترا.

وارتفعت العملة البريطانية يوم الجمعة إلى 1.2974 دولار، مقتربة من المستوى النفسي الهام 1.30 دولار الذي يتنبأ جولدمان ساكس أن يصل إليه خلال أسبوعين. ومع إقتراب العملة من تحقيق أفضل أداء شهري لها منذ نوفمبر، توجد مراهنات بنحو 5 مليار دولار على مزيد من المكاسب، حسبما تظهر بيانات لجنة تداول العقود الآجلة للسلع CFTC.

ويبرز الزخم  الذي تتمتع به العملة تحولاً أوسع في المعنويات تجاه الأصول البريطانية. ويأمل المستثمرون بأن تضع حكومة كير ستارمر نهاية لسنوات من الاضطرابات في السياسة البريطانية التي شهدت تسجيل الاسترليني مستوى قياسي منخفض في سبتمبر 2022.

وتعافت من ذلك الحين بنسبة 25% مقابل العملة الخضراء، وسلطت الأزمة السياسية الدائرة في فرنسا الضوء على الهدوء المكتشف حديثاً في بريطانيا، والذي ساعد في رفع الاسترليني إلى أقوى مستوياته أمام اليورو منذ أغسطس 2022.

تراجع الين يوم الجمعة مع استمرار قلق المستثمرين بعد صعود حاد في الجلسة السابقة بعد بيانات أظهرت انخفاض غير متوقع في أسعار المستهلكين الامريكية وسط تكهنات بأن طوكيو تدخلت في سوق العملات.

تأرجحت العملة اليابانية ، التي ظلت عند أدنى مستوياتها منذ 38 عام، بين المكاسب والخسائر في التعاملات المتقلبة المبكرة في الساعات الآسيوية قبل أن تتراجع بشكل أضعف قليلا. وانخفض في أحدث تعاملات بنسبة 0.19% إلى 159.08 للدولار.

وكان قد ارتفع بنسبة 3% تقريبا إلى 157.40 يوم الخميس مباشرة بعد تقرير تضخم أسعار المستهلكين الامريكي، والذي أظهر أن الأسعار تتراجع وعززت الرهانات على أن الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض أسعار الفائدة في أقرب وقت في سبتمبر.

صرح ماساتو كاندا، كبير دبلوماسيي العملة في طوكيو يوم الجمعة، إن السلطات ستتخذ الاجراءات حسب الحاجة في سوق الصرف الأجنبي، لكنه امتنع عن التعليق على ما إذا كانت السلطات قد تدخلت.

قال منفذ الأخبار أساهي، نقلا عن مصادر حكومية، إن المسئولين تدخلوا في سوق العملات، بينما ذكر تقرير نيكي، نقلا عن مصادر أيضا، ان بنك اليابان اجرى فحص لأسعار الفائدة مع البنوك على اليورو مقابل الين يوم الجمعة، مما زاد من توتر السوق.

تدخلت طوكيو في نهاية أبريل وأوائل مايو، وأنفقت ما يقرب من 9.8 تريليون ين (61.55 مليار دولار) لدعم العملة. وسيكون هناك تقرير نهاية الشهر من وزارة المالية يؤكد المبلغ الذي تم إنفاقه على أي تدخل.

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة وسط مؤشرات على انحسار الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، على الرغم من أن خام برنت يتجه لانخفاض اسبوعي.

ارتفعت العقود الاجلة لخام برنت 49 سنت بما يعادل 0.6% إلى 85.89 دولار للبرميل الساعة 0630 بتوقيت جرينتش. وصعدت العقود الاجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 58 سنت أو 0.7% إلى 83.20 دولار للبرميل.

ارتفع كلا العقدين في الجلستين السابقتين، لكنهما ما زالا مستعدين لانخفاضات أسبوعية.

من المقرر أن تنخفض العقود الاجلة لخام برنت بنحو 1% على أساس أسبوعي بعد أربعة مكاسب أسبوعية. كانت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مستقرة على نطاق واسع على أساس أسبوعي.

تعززت ثقة المستثمرين بعد بيانات أظهرت يوم الخميس انخفاض أسعار المستهلكين الامريكية في يونيو، مما أثار الآمال في أن الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة قريبا.

ومن المتوقع أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تعزيز النمو الاقتصادي، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في زيادة استهلاك الوقود.

أظهرت بيانات حكومية يوم الأربعاء، أن الطلب على البنزين في الولايات المتحدة بلغ 9.4 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 5 يوليو، وهو أعلى مستوى في الأسبوع الذي يشمل عطلة عيد الاستقلال منذ 2019.

تراجعت أسعار الذهب يوم الجمعة، لكنها تتجه لتحقيق مكاسب للاسبوع الثالث على التوالي، إذ عززت بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أضعف من المتوقع الآمال في خفض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في سبتمبر.

انخفضت المعاملات الفورية للذهب بنسبة 0.2% عند 2409.19 دولار للاونصة الساعة 0421 بتوقيت جرينتش بعد ان ارتفعت 2% يوم الخميس.

وتراجعت العقود الاجلة للذهب الامريكي 0.3% إلى 2414.10 دولار.

أظهرت بيانات يوم الخميس أن أسعار المستهلكين الامريكية انخفضت بشكل غير متوقع وأن الزيادة السنوية كانت الأقل خلال عام، مما دفع الاحتياطي الفيدرالي خطوة أخرى نحو خفض أسعار الفائدة.

ارتفعت الرهانات على خفض أسعار الفائدة في سبتمبر إلى 93% مقارنة باحتمال 70% قبل صدور البيانات.

يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائد.

صرحت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي يوم الخميس إنها تتوقع المزيد من التيسير في ضغوط الأسعار وسوق العمل لتبرير تخفيضات أسعار الفائدة، بينما قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو أوستان جولسبي إن الاقتصاد الأمريكي يبدو أنه عاد إلى مسار تضخم عند 2%.

يترقب المستثمرون الآن قراءة مؤشر أسعار المنتجين الأمريكية المقرر صدورها الساعة 1230 بتوقيت جرينتش.

تراجعت المعاملات الفورية للفضة بنسبة 0.8% لـ 31.18 دولار للاونصة ، بعد ان سجلت اعلى مستوى في اكثر من شهر يوم الخميس.

وتراجع البلاتين 0.1% عند 1003.25 دولار وانخفض البلاديوم 1.3% لـ 982.44 دولار. يستعد كلا المعدنين لتسجيل انخفاضات اسبوعية.

ارتفع الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوى في عام، مواصلاً تفوقه على نظرائه هذا العام وسط تحسن في التوقعات الاقتصادية واستقرار سياسي تحقق حديثاً يميز بريطانيا عن دول أخرى.

وارتفع الاسترليني 0.8% إلى 1.2949 دولار، وهو المستوى الأقوى منذ يوليو 2023. وعزى الصعود الأحدث إلى بيانات أظهرت تباطؤ التضخم الأمريكي الشهر الماضي، وتقرير في وقت سابق من اليوم أفاد بأن الاقتصاد البريطاني نما بضعف الوتيرة المتوقعة في مايو.

وتتفوق العملة البريطانية على كل نظرائها الرئيسيين هذا العام بفضل توقعات أن بنك انجلترا سيضطر لإبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول. وبينما يخفض بعض البنوك المركزية بالفعل أسعار الفائدة، لازال يواجه بنك انجلترا سوق عمل ضيق بعناد، وتضخم يبقى مرتف7عاً باستمرار في قطاع الخدمات.

ومؤخراً، تعززت المكاسب بفعل التفاؤل بأن الفوز الكاسح لحزب العمال المنتخب حديثاً سيضع نهاية لسنوات من الاضطراب السياسي. وأوصى جولدمان يوم الأربعاء بشراء العملة، قائلاً أنها من الممكن أن ترتفع إلى 1.30 دولار خلال أسبوعين.

وتسعر أسواق المال حالياً فرصة بنحو 50% لخفض بنك انجلترا سعر الفائدة في أغسطس و49 نقطة أساس من التيسير إجمالاً بنهاية العام. وهذا أقل حوالي 10 نقاط أساس عما هو متوقع من الاحتياطي الفيدرالي في 2024.

قفز الين سريعاً بأكثر من 2% مقابل الدولار بعد قراءة أضعف من المتوقع للتضخم الأمريكي، مما أثار تكهنات بأن اليابان تدخلت في السوق لدعم عملتها.

وصعدت فجأة العملة بمقدار أربعة ينات إلى 157.44 للدولار بعد دقائق من صدور بيانات أظهرت أن أسعار المستهلكين الأساسية الأمريكية ارتفعت بأقل قدر في نحو ثلاث سنوات. وصرح ماساتو كاندا، كبير مسؤولي العملة في الدولة، إنه ليس  مستعداً للقول إذا كان التحرك تدخلاً. وتابع أن السلطات ستكشف عما إذا كان تدخلًا قد حدث نهاية الشهر.

ولامس الين أضعف مستوياته منذ 1986 الأسبوع الماضي، مما أثار موجة جديدة من تلويح السلطات اليابانية باستعدادها التحرك لدعم العملة إذا لزم الأمر.

وأثار ذلك قلقاً في السوق من  حدوث تحركات مفاجئة في الين. وكان الخبراء والمشاركون في السوق منقسمين حول ما إذا كان تحرك الخميس نتيجة لغلق معاملات عقود خيار أو علامة على تدخل في السوق.

وعلى مدى العام المنقضي، تهبط العملة مما يجعلها الأسوأ أداء بين عملات مجموعة العشر. وكانت المعنويات سيئة إلى حد أن المراهنات على هبوط الين هيمنت على السوق حتى بعد أن رفع بنك اليابان سعر فائدته قصير الأجل لأول مرة منذ 2007 في مارس.

وإشترت وزارة المالية 9.8 تريليون ين لوقف الخسائر في حالتي تدخل والتي يبدو أنهما حدثا يومي 29 أبريل و1 مايو. وقال وزير المالية شونيشتي سوزوكي إنه قلق للغاية من تأثير التحركات السريعة والأحادية الاتجاه للعملة على الاقتصاد.

وكان تحرك الخميس تذكيراً بتدخلات سابقة هذا العام حيث رأت شركات وساطة لتداول العملات أحجام التداول في الساعة بعد بيانات التضخم تشابه تحرك يوم 1 مايو، بحسب متداولين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

قفزت أسعار الذهب بأكثر من 1% يوم الخميس متجاوزة مستوى 2400 دولار للأونصة بعد أن أظهرت بيانات أن أسعار المستهلكين الأمريكية انخفضت على غير المتوقع الشهر الماضي، مما يعزز المراهنات على تخفيضات لأسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وبحلول الساعة 1256 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعاً 1.5% عند 2406.99 دولار للأونصة، وهو أعلى مستوياته منذ 22 مايو. وزادت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 1.4% إلى 2412.60 دولار.

وانخفضت أسعار المستهلكين الأمريكية بشكل غير متوقع وكانت الزيادة السنوية هي الأقل منذ عام، مما يعزز الأراء بعودة الاتجاه العام من تراجع الأسعار ويقترب بالاحتياطي الفيدرالي خطوة من خفض أسعار الفائدة.

وعكست أسعار العقود الآجلة لأسعار الفائدة فرصة بحوالي 85% لخفض سعر الفائدة في اجتماع سبتمبر للاحتياطي الفيدرالي، مقارنة بفرصة حوالي 70% التي شوهدت قبل البيانات.

وعادة ما تتعزز جاذبية المعدن الذي لا يدر عائداً عندما تنخفض أسعار الفائدة.

وعقب بيانات التضخم الأمريكية، انخفض الدولار إلى أدنى مستوى في أكثر من شهر، مما يجعل الذهب أكثر جاذبية لحائزي العملات الأخرى، في حين انخفض عائد السندات القياسية الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أدنى مستوى في أربعة أشهر.

وأشار رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، خلال شهادته على مدى يومين أمام لجنتين بمجلسي الشيوخ والنواب تشرفان على البنك المركزي، إلى أن الاحتياطي الفيدرالي يقترب من خفض سعر الفائدة.

الصفحة 1 من 749