Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

Create an account

Fields marked with an asterisk (*) are required.
Name *
Username *
Password *
Verify password *
Email *
Verify email *
Captcha *
Reload Captcha

تغيرت اسعار النفط تغير طفيف يوم الاثنين، حيث يدرس المستثمرون تحرك مجموعة المنتجين أوبك+ لتمديد تخفيضات الانتاج العميقة حتى عام 2025.

انخفضت العقود الاجلة لخام برنت 14 سنت بما يعادل 0.2% إلى 80.97 دولار للبرميل الساعة 0640 بتوقيت جرينتش، بعد أن هبطت إلى أدنى مستوى في الجلسة عند 80.55 دولار. وتراجعت العقود الاجلة لخام غرب تكساس الوسيط الامريكي 9 سنت أو 0.1% إلى 76.90 دولار، بعد أن انخفضت إلى 76.39 دولار في وقت سابق.

تخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها بقيادة روسيا، المعروفين بـ أوبك+، الانتاج حاليا باجمالي 5.86 مليون برميل يوميا، وهو ما يعادل حوالي 5.7% من الطلب العالمي.

ويشمل ذلك 3.66 مليون برميل يوميا من التخفيضات التي كان من المقرر أن تنتهي بنهاية 2024، وتخفيضات طوعية لثمانية أعضاء بواقع 2.2 مليون برميل يوميا تنتهي بنهاية يونيو 2024.

لكن اتفقت المجموعة يوم الأحد على تمديد التخفيضات بمقدار 3.66 مليون برميل يوميا لمدة عام حتى نهاية عام 2025. وستمدد أيضا تخفيضات قدرها 2.2 مليون برميل يوميا لمدة ثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر 2024، قبل الالغاء التدريجي لها على مدى عام من أكتوبر 2024 إلى سبتمبر 2025.

وصرح المحللون إن المستثمرين سيستغرقون بعض الوقت لاجراء حسابات خفض الإنتاج واستيعاب القرار.

في الشرق الأوسط، حث وسطاء الصراع في غزة إسرائيل وحماس على وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن الذي حدده الرئيس الأمريكي جو بايدن، على الرغم من أن إسرائيل قالت إنه لن تكون هناك نهاية رسمية للحرب طالما احتفظت حماس بالسلطة. وقالت إسرائيل إنها تقيم بديل لحكم الجماعة المدعومة من إيران.

 

تغيرت اسعار الذهب تغير طفيف يوم الاثنين مع ترقب المتداولين المزيد من البيانات الاقتصادية الأمريكية هذا الأسبوع، بعد أن أظهرت البيانات الأخيرة أن التضخم استقر وعززت الآمال في قيام الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام.

لم تتغير المعاملات الفورية للذهب تقريبا عند 2322.53 دولار للاونصة الساعة 0342 بتوقيت جرينتش. وارتفع المعدن حوالي 2% في مايو.

وتراجعت العقود الآجلة للذهب الامريكي 0.1% إلى 2342.70 دولار.

صرح كايل رودا، محلل الأسواق المالية في كابيتال دوت كوم : "المحفز على المدى القصير سيكون بيانات الوظائف، وإذا أظهرت القليل من التباطؤ في سوق العمل، فأنت تعلم أن ذلك سيكون جيد لأسعار الذهب".

يتطلع المستثمرون إلى قراءة مؤشر مديري المشتريات على مستوى البلاد والمتوقعة في الساعة 1400 بتوقيت جرينتش، وتقرير وظائف القطاع الخاص يوم الأربعاء وبيانات وظائف غير الزراعيين المقرر صدورها يوم الجمعة لقياس صحة الاقتصاد الأمريكي وما إذا كان ذلك سيمنع الاحتياطي الفيدرالي من خفض أسعار الفائدة في سبتمبر.

أظهرت بيانات يوم الجمعة استقرار التضخم الامريكي في أبريل، مما زاد الرهانات على خفض أسعار الفائدة في سبتمبر. ويسعر المتداولون حاليا فرصة بنسبة 54% تقريبا للخفض في سبتمبر، مقابل حوالي 49% قبل صدور التقرير.

في حين يعتبر المعدن وسيلة للتحوط من التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول التي لا تدر عائد.

وفقا للمحلل الفني لرويترز وانج تاو ، ربما تكسر المعاملات الفورية للذهب الدعم عند 2319 دولار للاونصة ، وتهبط نخو 2302 دولار.

تراجعت المعاملات الفورية للفضة 0.8% لـ 30.12 دولار للاونصة ، وارتفع البلاتين 0.3% عند 1040.80 دولار وانخفض البلاديوم 0.5% لـ 908.19 دولار.

انخفض الدولار يوم الجمعة بعد أن أظهرت بيانات أن التضخم الأمريكي ارتفع بما يتماشى مع التوقعات في أبريل، مع اتجاه العملة نحو أول انخفاض شهري لها في عام 2024.

صرح مكتب التحليل الاقتصادي بوزارة التجارة يوم الجمعة إن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي ارتفع بنسبة 0.3% الشهر الماضي، وهو ما يتماشى مع الارتفاع غير المعدل في مارس.

انخفض مؤشر الدولار الامريكي في أحدث تعاملات بنسبة 0.248% إلى 104.51.

تراجعت أسعار النفط في آسيا يوم الجمعة، حيث عززت تصريحات مسئول من الاحتياطي الفيدرالي توقعات بقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، وهي وجهة نظر سيتم اختبارها في وقت لاحق اليوم مع تقرير التضخم الأمريكي الذي طال انتظاره.

تعرضت السوق، التي تنتظر قرار أوبك+ في عطلة نهاية الأسبوع بشأن تخفيضات الانتاج، لضغوط في التعاملات الليلية بسبب الزيادة المفاجئة في مخزونات البنزين الأمريكية.

انخفضت العقود الاجلة لخام برنت 3 سنت، بما يعادل 0.04% إلى 81.83 دولار للبرميل الساعة 0601 بتوقيت جرينتش، في حين هبط خام غرب تكساس الوسيط الامريكي 10 سنت أو 0.13% إلى 77.81 دولار.

صرحت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في دالاس، لوري لوجان، إنها لا تزال قلقة بشأن المخاطر الصعودية للتضخم على الرغم من التيسير الأخير، محذرة من أن البنك المركزي الأمريكي بحاجة إلى أن يكون مرن ويبقي "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة" بينما يراقب البيانات ويحدد كيفية الاستجابة.

واضافت لوجان خلال فعالية في إل باسو بولاية تكساس: "من المهم حقا ألا نلتزم بأي مسار معين للسياسة النقدية". "أعتقد أنه من السابق لأوانه التفكير حقا في خفض أسعار الفائدة."

تعرضت سوق النفط لضغوط في الاسابيع الاخيرة بسبب احتمال بقاء تكاليف الاقتراض الامريكية مرتفعة لفترة أطول، وهو ما قد يؤدي الى تقييد الأموال والإضرار باستهلاك النفط الخام.

من ناحية اخرى ، تعمل أوبك+ على اتفاق معقد سيتم الاتفاق عليه في اجتماعها يوم الأحد من شأنه أن يسمح للمجموعة بتمديد بعض تخفيضاتها العميقة في انتاج النفط حتى عام 2025، حسبما ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة على مناقشات أوبك+ يوم الخميس.

وتقوم منظمة البلدان المصدرة للبترول بقيادة السعودية وحلفاء بقيادة روسيا، المعروفين باسم أوبك+، بخفض الانتاج حاليا بمقدار 5.86 مليون برميل يوميا، اي ما يعادل حوالي 5.7% من الطلب العالمي.

تستعد اسعار الذهب لتحقيق مكاسب شهرية رابعة على التوالي، حتى في الوقت الذي تكافح فيه السوق للحصول على الزخم يوم الجمعة قبل قراءة رئيسية للتضخم الامريكي يمكن أن تقدم المزيد من المؤشرات حول كيفية المضي قدما في تخفيضات أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام.

لم تتغير المعاملات الفورية للذهب عند 2343.04 دولار للاونصة لساعة 0356 بتوقيت جرينتش. وارتفعت اسعار المعدن بنسبة 0.3% حتى الان هذا الاسبوع وبنسبة 2.5% حتى الان خلال الشهر.

تراجعت العقود الآجلة للذهب الامريكي 0.2% إلى 2341.40 دولار.

تترقب السوق الآن صدور بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي في الولايات المتحدة، وهو المقياس المفضل للاحتياطي الفيدرالي للتضخم، الساعة 1230 بتوقيت جرينتش.

أظهرت بيانات يوم الخميس أن الاقتصاد الأمريكي نما بشكل أبطأ في الربع الأول مما كان متوقع في السابق.

في الوقت ذاته، تراجع المتداولون عن توقعات خفض أسعار الفائدة بعد أن اتخذ مسئولو الاحتياطي الفيدرالي مؤخرا لهجة متشددة تشير إلى طريق أطول نحو هدف التضخم البالغ 2%.

وفي حين يعتبر المعدن وسيلة للتحوط من التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول التي لا تدر عائد.

هبطت المعاملات الفورية للفضة 0.8% لـ 30.95 دولار للاونصة ، لكنها تستعد لاكبر ارتفاع شهري منذ يوليو 2020.

وتراجع البلاتين 0.2% عند 1021.94 دولار ، وهبط البلاديوم 0.2% لـ 945.56 دولار.

حققت أسعار الذهب مكاسب يوم الخميس حيث تراجع الدولار وعوائد السندات الأمريكية بعد أن عززت بيانات اقتصادية أمريكية الآمال بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يتجه نحو خفض أسعار الفائدة هذا العام.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 2348.36 دولار للأونصة في الساعة 1430 بتوقيت جرينتش. وزادت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.2% إلى 2345.40 دولار.

ونزل الدولار 0.4% بعد تسجيله أعلى مستوى في أسبوعين في وقت سابق من الجلسة، الذي يجعل الذهب أكثر جاذبية لحائزي العملات الأخرى.

وانخفضت عوائد السندات الأمريكية بعد أن أظهرت بيانات إن أكبر اقتصاد في العالم نما بوتيرة أبطأ من المعلن في السابق في الربع الأول.

في نفس الأثناء، ارتفعت طلبات إعانة البطالة الأمريكية في الأسبوع الأخير.

ويتحول التركيز الآن إلى مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، مؤشر التضخم الذي يفضله الاحتياطي الفيدرالي، المقرر نسره يوم الجمعة والذي قد يسلط الضوء أكثر على توقيت تخفيضات الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

وبحسب أداة فيدووتش التابعة لمجموعة سي إم إي، يرى المتداولون الآن فرصة بنحو 52% لخفض الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة بحلول سبتمبر. ويؤدي انخفاض معدلات الفائدة إلى تقليص الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائداً.

ارتفع الاسترليني يوم الخميس بعد انخفاض حاد في اليوم السابق حيث عززت قفزة في عوائد السندات الامريكية الدولار.

وارتفع الاسترليني 0.1% إلى 1.2709 دولار يوم الخميس، بعد انخفاضه 0.5% يوم الأربعاء ليتداول عند مستوى منخفض عند 1.2681 دولار خلال الليل.

وانخفضت العملة البريطانية من أعلى مستوى في أكثر من شهر الذي سجلته يوم الثلاثاء بسبب صعود الدولار. واستفادت العملة الأمريكية من ارتفاع عوائد السندات ، مدفوعة بالبيانات الاقتصادية القوية، والحديث الصارم من صناع السياسة في الاحتياطي الفيدرالي، وسلسلة من مزادات السندات الضعيفة.

تواجه الأسواق العالمية بيانات اقتصادية أمريكية قوية، كان آخرها تحسن في معنويات المستهلكين، الأمر الذي ألقى بظلال من الشك على توقيت بدء البنوك المركزية في الأسواق المتقدمة خفض أسعار الفائدة.

تسببت الأرقام الأمريكية القوية، إلى جانب بيانات النمو والتضخم الأفضل من المتوقع في المملكة المتحدة في الأسابيع الأخيرة، في قيام المتداولين بتخفيض رهاناتهم على تخفيضات بنك انجلترا لأسعار الفائدة هذا العام إلى 27 نقطة أساس، مما يعني تخفيض واحد فقط في عام 2024.

وقد عززت التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة على المدى الطويل الاسترليني، مما ساعده على الوصول إلى أعلى مستوى له منذ عام 2022 مقابل اليورو يوم الأربعاء.

واستقر الاسترليني مقابل العملة الموحدة يوم الخميس، حيث تم تداول اليورو الواحد مقابل 85.06 بنس.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.17% يوم الخميس عند 104.96 بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى في أسبوعين ليلا.

 

 

استقر الدولار يوم الخميس بعد صعوده إلى أعلى مستوى في أسبوعين حيث أدى تراجع سندات الخزانة الأمريكية إلى ارتفاع العوائد مما عزز جاذبية العملة.

ارتفع مؤشر تتبع العملة الأمريكية مقابل نظرائها الرئيسيين إلى 105.18 خلال الليل، وهو أعلى مستوى منذ 14 مايو، وانخفض قليلا عند 105.05 في التعاملات الأوروبية المبكرة.

ساعدت قفزة لمدة يومين بمقدار 15 نقطة أساس فوق 4.6% لعوائد السندات على دفع الدولار إلى الارتفاع. وكان الارتفاع في العوائد، الذي يتحرك عكسيا مع الأسعار، مدفوع بسلسلة من البيانات الأقوى من المتوقعة، والكلمات الشديدة من مسئولي الاحتياطي الفيدرالي.

عانى اليورو مع ارتفاع عوائد السندات الأمريكية، وانخفض بنسبة 0.5% يوم الثلاثاء ليلامس أدنى مستوى في أسبوعين عند 1.0789 دولار ليلا قبل أن يرتد إلى حد ما إلى 1.0806 دولار.

كما انخفض الاسترليني، الذي سجل اعلى مستوى في أكثر من شهر في وقت سابق هذا الأسبوع، بنسبة 0.5% يوم الثلاثاء وتم تداوله عند 1.2704 دولار، دون تغير يذكر خلال اليوم.

تراجعت توقعات تخفيضات أسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي هذا العام وسط علامات التضخم الثابت، وكان آخرها مع ارتفاع مفاجئ في معنويات المستهلكين في بيانات يوم الثلاثاء.

يرى المتداولون حاليا احتمالات بنسبة 56.6% لخفض بمقدار ربع نقطة بحلول ختام اجتماع سبتمبر، بانخفاض عن احتمالات 57.5% قبل أسبوع.

من المقرر صدور أرقام الناتج المحلي الاجمالي الأمريكي في وقت لاحق اليوم، يليها يوم الجمعة الحدث الكلي الرئيسي لهذا الأسبوع، وهو إصدار مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي - وهو المقياس المفضل للاحتياطي الفيدرالي للتضخم.

ومن المقرر أيضا صدور بيانات الأسعار لمنطقة اليورو يوم الجمعة، بعد قراءة التضخم لشهر أبريل أقوى من المتوقع في ألمانيا يوم الأربعاء.

تراجعت أسعار النفط يوم الخميس بعد أن أشار النشاط الاقتصادي الأمريكي المرن إلى بقاء تكاليف الاقتراض مرتفعة لفترة أطول في ضربة محتملة للطلب.

وقبل بيانات مخزونات النفط الخام الامريكية المقرر صدورها في وقت لاحق اليوم، تراجعت العقود الاجلة لخام برنت 26 سنت أو 0.3% إلى 83.34 دولار للبرميل الساعة 0630 بتوقيت جرينتش، في حين نزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنت أو 0.3% إلى 79 دولار.

ويتجه كلا الخامين القياسيين إلى خسائر شهرية، حيث تتجه العقود الاجلة لخام برنت نحو الانخفاض بأكثر من 5% عن الشهر الماضي، في حين يتجه خام غرب تكساس الوسيط إلى الانخفاض بأكثر من 3%.

انخفضت مخزونات النفط الخام والبنزين الامريكية الأسبوع الماضي بينما ارتفعت نواتج التقطير، وفقا لمصادر في السوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي يوم الأربعاء.

من المقرر صدور بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق يوم الخميس.

صرح محللون انه قد يؤدي ارتفاع مخزونات النفط العالمية حتى أبريل بسبب الطلب الخفيف على الوقود إلى تعزيز حجة منتجي أوبك +، بما في ذلك منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، للحفاظ على تخفيضات الامدادات عندما يجتمعون في 2 يونيو.

تتعرض أسواق النفط لضغوط بسبب توقعات بأن يبقي الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، مع استقرار برنت عند أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أشهر في 23 مايو.

تراجعت أسعار الذهب للجلسة الثانية على التوالي يوم الخميس مع ارتفاع الدولار وعوائد السندات قبل بيانات التضخم الرئيسية، والتي يمكن أن توفر مزيد من الوضوح بشأن خطة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

انخفضت المعاملات الفورية للذهب بنسبة 0.4% عند 2330.44 دولار للاونصة الساعة 0311 بتوقيت جرينتش ، بعد ان هبطت بنسبة 1% يوم الاربعاء.

وتراجعت العقود الاجلة للذهب الامريكي 0.5% إلى 2328.60 دولار.

ارتفع الدولار 0.5%، مما يجعل المعدن المسعر بالعملة الأمريكية أقل جاذبية لحاملي العملات الأخرى، في حين ظلت عوائد السندات الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات بالقرب من أعلى مستوياتها في عدة أسابيع التي سجلتها في الجلسة السابقة.

انخفض المعدن أكثر من 100 دولار منذ أن سجل اعلى مستوى قياسي عند 2449.89 دولار في 20 مايو، حيث أشارت التصريحات المتشددة من مسئولي الاحتياطي الفيدرالي ومحضر الاجتماع الأخير إلى مسار طويل نحو هدف التضخم بنسبة 2%.

وفي حين يعتبر الذهب وسيلة للتحوط من التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول التي لا تدر عائد.

يسعر المتداولون حاليا فرصة بنسبة 59% تقريبا لخفض سعر الفائدة في نوفمبر.

من المقرر صدور بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية في الولايات المتحدة، وهي المقياس المفضل للاحتياطي الفيدرالي لقياس التضخم، يوم الجمعة.

هبطت المعاملات الفورية للفضة بنسبة 1.7% لـ 31.40 دولار ، وتراجع البلاتين 0.3% عند 1032.25 دولار وانخفض البلاديوم 2.1% لـ 944.75 دولار.